استقالة مسؤول قانوني في لجنة مكافحة الفساد بكينيا   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)

مواي كيباكي (الفرنسية)
قدم مستشار لجنة مكافحة الفساد في كينيا استقالته اليوم الاثنين لاعتبارات تتعلق بقيام الرئيس الكيني مواي كيباكي بمخالفة الإجراءات القانونية الخاصة بتعيين أعضاء اللجنة الجديدة.

وقال رئيس الجمعية القانونية أحمد ناصر عبد الله الذي يشغل أيضا منصب مستشار لجنة مكافحة الفساد "إنه وبموجب القانون الكيني فإن على الرئيس أن يعين كل من رشحتهم اللجنة أو يرفضهم جميعا".

وأوضح أن الرئيس خالف القانون بعدم تعيينه كل من رشحتهم اللجنة. واعتبر عبد الله أن هذا التصرف خرق خطير ويشير إلى أن الحكومة تستطيع مخالفة القانون متى شاءت. غير أنه لم تتوفر تعليقات من مكتب الرئيس على الموضوع.

وكان كيباكي قد عين في التاسع من سبتمبر/أيلول الجاري رئيس محكمة استئناف سابقا مديرا جديدا للجنة مكافحة الفساد في البلاد, في خطوة تسبق زيارة فريق من صندوق النقد الدولي من أجل الإطلاع على مدى تطبيق الإصلاحات.

وعلى ضوء نتائج التقرير الذي سيقدمه فريق الصندوق سيتقرر ما إذا كانت كينيا ستحصل على الدفعة الثانية من قسط بقيمة 252 مليون دولار أقرت في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وتوجه الدول المانحة انتقادات لكينيا بسبب عدم اتخاذ ما يلزم لمكافحة الفساد وبأن الحكومة أمضت وقتا طويلا من أجل تعيين لجنة بهذا الصدد. وكان كيباكي قد وضع مكافحة الفساد على رأس أولوياته في الحملة الانتخابية التي قادته للرئاسة عام 2002.

ودعا الرئيس الكيني المجتمع الدولي إلى تقديم معونة عاجلة لبلاده قدرها 76 مليون دولار حتى يمكنها تفادى حدوث كارثة إنسانية. غير أن المراقبين يقولون إن الكثير من مظاهر الفساد لا تزال مستشرية في البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة