فييرا يستهل تدريب منتخب العراق ببغداد رغم المحاذير الأمنية   
الثلاثاء 1429/9/24 هـ - الموافق 23/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 6:39 (مكة المكرمة)، 3:39 (غرينتش)
منتخب العراق حقق كأس أسيا مع المدرب جورفان فييرا (الجزيرة-أرشيف)

فاضل مشعل-بغداد
 
أجرى مدرب المنتخب العراقي لكرة القدم البرازيلي جورفان فييرا أول وحدة تدريبية لمنتخب عراقي في ملعب داخل بغداد منذ أكثر من ثلاثة عقود، متحديا التحذيرات من خطورة الوضع الأمني، وذلك في إطار التحضير لاستحقاقي خليجي 19 في عمان وملاقاة نجوم أوروبا في ميلانو الإيطالية بداية الشهر المقبل.
 
وقال فييرا (55 عاما) الذي اعتبر هذه الوحدة التدريبية اختبارا لعناصر جديدة يفكر في ضمها إلى منتخب العراق لكرة القدم للجزيرة نت "المحترفون هم أكثر استعدادا وجاهزية كونهم يواصلون اللعب مع فرقهم لفترات طويلة، أما اللاعبون الشباب فقد منحنا بعضهم الثقة سابقا وقد أمنحها لآخرين هذه المرة أيضا".
 
ولم يدل برأيه في أي اسم من أسماء اللاعبين الـ24 الذين حضروا الوحدة التدريبية وجميعهم من الأندية المحلية.
 
وسيصطحب فييرا المنتخب إلى وحدات تدريبية في أربيل شمال العراق والنجف وسط العراق في الأيام المقبلة قبل أن يتوجه بداية الشهر المقبل إلى دبي لاستكمال استعدادات فريقه.
 
في هذا السياق قال للجزيرة نت "وجهنا الدعوة للمحترفين خارج العراق وهم نشأت أكرم وهوار ملا محمد ويونس محمود وعلي رحيمه وقصي منير وكرار جاسم وسلام شاكر وحيدر عبد الأمير وصالح سدير ومصطفى كريم وسعد عطية وعلاء عبد الزهرة وسامر سعيد وأحمد مناجد وعماد محمد وعلي صلاح وأسعد عبد النبي".
 
حضور مشجعين
جورفان فييرا (الفرنسية-أرشيف)
وغص مكان تدريب المنتخب العراقي وهو ملعب الشعب الدولي في الضاحية الشرقية من العاصمة بغداد بالمئات من المشجعين الذين حرص الكثير منهم على التقاط الصور التذكارية مع المدرب البرازيلي الذي يتمتع بشعبية في العراق لم يسبق أن تمتع بها مدرب أجنبي سابق. إلا أن فييرا طلب ألا يسمح بنزول أفراد الجمهور إلى ساحة اللعب لضمان سلامة سير التدريب.
 
وعن سبب حضور مستشار رئيس الوزراء بسام الحسيني إلى مكان تدريب المنتخب ومكوثه طيلة فترة استمرار ساعات التدريب قال العضو في اتحاد الكرة العراقي حميد عبد الله للجزيرة نت "من المعلوم أن السيد الحسيني هو الذي قاد عملية التعاقد مع فييرا، وهو الذي يقف وراء تخصيص المبالغ الكبيرة من الخزينة المركزية لإعداد منتخب عراقي متكامل".
 
وغاب عن حضور أول وحدة لتدريب المنتخب العراقي على أرضه حسين سعيد رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم الذي يخشى عند حضوره إلى بغداد أن يتعرض للاعتقال أو الاغتيال حسب تصريحاته, وغاب أيضا نائبه ناجح حمود فيما حضر مساعدا فييرا وهم اللاعبان العراقيان السابقان عامر عبد الوهاب ورحيم حميد إضافة إلى المساعدين الآخرين.
 
ولم يتمتع العراق باللعب على أرضه في مباريات الإياب في المنافسات العربية والدولية طيلة عقدي الثمانينيات والتسعينيات الماضيين وحتى الآن، بسبب تصنيف الاتحاد الدولي للأراضي العراقية بأنها محل خطورة للفرق والأندية الرياضية التي كان المنتخب وفرق الأندية تلاقي نظراءها في العواصم العربية.
 
ولم يجر المدربون الأجانب السابقون الذين تعاقبوا على تدريب المنتخب العراقي أي وحدات تدريبية داخل العراق منذ تخلي الأيرلندي داني ماكلنن عن تدريب منتخب العراق قبل أكثر من ثلاثين عاما.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة