الرياض تغلق موقع إنترنت يروج لإصلاحات ديمقراطية   
الأحد 1423/12/22 هـ - الموافق 23/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أغلقت السلطات السعودية موقعا على شبكة الإنترنت يستخدمه ليبراليون سعوديون للدعوة لإجراء إصلاحات ديمقراطية في المملكة. وأكد مستخدمون للإنترنت الأحد أن قطع الاتصال بالموقع -الذي يزوره الآلاف من مستخدمي الإنترنت- جاء قبل أيام من إطلاق حملة دعم لمبادرة من أجل تنفيذ إصلاحات في السعودية.

ولم يصدر من السلطات السعودية أي تعليق على إغلاق الموقع الذي عزاه العديد من مستخدمي الشبكة إلى سعي السلطات السعودية إلى عرقلة الدعوات المتزايدة للقيام بإصلاحات.

وكان إصلاحيون ليبراليون وإسلاميون التقوا ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز في 22 يناير/ كانون الثاني لعرض رؤيتهم "للإصلاحات الدستورية" التي تشمل سلسلة من الإصلاحات السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

ووقع 104 شخصيات إصلاحية على الوثيقة التي قدمت إلى ولي العهد السعودي الذي أكد أن تنفيذ الإصلاحات ليس إلا مسألة وقت. ووقع الوثيقة على موقع الإنترنت، الذي كثيرا ما يطرح قضايا مثيرة للجدل، أكثر من ألف شخصية لم يكشف بعضهم عن هويته أو وظيفته.

وتراقب الموقع على شبكة الإنترنت شركة الاتصالات السعودية (تيليكوم) ومدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتكنولوجيا أهم مزودي خدمة الإنترنت بالمملكة التي تتابع عن قرب المواقع غير المرغوب بها وتغلقها. وتؤكد السلطات أن 95% من المواقع التي يتم غلقها مواقع إباحية أو تلك التي تروج لمواضيع سياسية واجتماعية مخالفة لقوانين المملكة.

وكان ولي العهد أطلق في بداية يناير/ كانون الثاني الماضي مبادرة دعا فيها الدول العربية إلى إدخال إصلاحات سياسية ورفع مستوى المشاركة الشعبية، الأمر الذي اعتبره محللون دعوة لإجراء إصلاحات في السعودية. يشار إلى أنه يوجد في المملكة السعودية مجلس استشاري معين لا يملك سلطة التشريع وهو مكلف بدراسة مشاريع القوانين الحكومية ورفع توصيات للحكومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة