مصرع ثلاثة عناصر أمنية وإسلاميين بالجزائر   
الثلاثاء 1424/12/6 هـ - الموافق 27/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دوامة العنف بالجزائر تعصف بأرواح جديدة (رويترز)
لقي ثلاثة عناصر من قوات الأمن ورجلان مسلحان مصرعهم الاثنين والثلاثاء بالجزائر في أعمال عنف نسبت إلى مجموعات إسلامية مسلحة وفي هجوم للجيش الجزائري على إسلاميين.

وأوضح مصدر أمني أن عسكريين وحارسا بلديا قتلوا صباح اليوم على يد إسلاميين في تيقزيرت قرب تيزي وزو في منطقة القبائل الكبرى (110 كلم شرق العاصمة).

وأشار المصدر إلى أن الهجوم وقع في منطقة جبلية بين مازر وتيقزيرت المدينة الساحلية حيث تنشط عناصر الجماعة السلفية للدعوة والقتال التي يتزعمها حسن حطاب وتقول إنها لا تهاجم سوى قوات الأمن.

وأضاف المصدر ذاته أن الجيش الجزائري قتل أمس الاثنين عنصرين من الإسلاميين المسلحين وضبط بنادق من نوع كلاشنيكوف في منداس بولاية غليزان (300 كلم غرب العاصمة) التي تنشط فيها "الجماعة الإسلامية المسلحة".

وترفض هاتان الجماعتان ما يعرف بسياسة المصالحة الوطنية التي يدعو إليها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة منذ توليه السلطة عام 1999.

وقد شهدت أعمال العنف بالجزائر تراجعا كبيرا خلال يناير/ كانون الثاني حيث قتل 16 شخصا من بينهم عشرة إسلاميين مسلحين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة