جولة آسيوية لمسؤول أميركي لبحث الأزمة النووية الكورية   
الأحد 1426/3/16 هـ - الموافق 24/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:51 (مكة المكرمة)، 8:51 (غرينتش)

كريستوفر هيل(الفرنسية)
وصل إلى كوريا الجنوبية مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون شرق آسيا كريستوفر هيل، في إطار جولة تقوده أيضا إلى اليابان والصين بهدف التفاوض من أجل إحياء المفاوضات بشأن البرنامج النووي الكوري الشمالي.

وذكرت مصادر رسمية أن هيل سيلتقي وزير الخارجية الكوري الجنوبي بان كي-مون ومسؤولين آخرين غدا، على أن يتوجه الثلاثاء إلى الصين ومنها إلى اليابان الأربعاء.

وتشكل هذه الدول جزءا من ست دول تتفاوض بشأن البرنامج النووي لبيونغ يانغ وتضم أيضا روسيا والولايات المتحدة وكوريا الشمالية.

ويعد هيل كبير المفاوضين الأميركيين في المفاوضات السداسية المتوقفة، وتأتي جولته بعد تشدد واضح أبدته واشنطن حيال كوريا الشمالية التي قررت مقاطعة المفاوضات السداسية.

وقال المسؤول الأميركي لدى وصوله سول إن هناك خمس دول عازمة على المشاركة في المفاوضات وأن دولة واحدة لا تريد ذلك ويجب حل هذه المشكلة بطريقة أو بأخرى.

ويأتي التشدد الأميركي مخالفا لرغبات بعض الأطراف الإقليمية، إذ رفضت كوريا الجنوبية تهديد وزيرة الخارجية الأميركية بنقل الملف النووي الكوري الشمالي إلى مجلس الأمن في حال لم تستأنف المفاوضات السداسية وأصرت الجارة الجنوبية على أن تلك المفاوضات تبقى السبيل الوحيد الممكن.

وتوقفت المفاوضات بعدما انتهت ثلاث جولات منها دون نتيجة في يونيو/ حزيران 2004. وأعلنت كوريا الشمالية مقاطعة الجولة الرابعة في سبتمبر/ أيلول 2004. وكانت بيونغ يانغ أعلنت في فبراير/ شباط الماضي إنتاجها أسلحة نووية لاستخدامها في الدفاع عن نفسها مما وصفته بالخطط العدوانية الأميركية ضدها.

ويقول مسؤولو الاستخبارات الأميركية إن كوريا الشمالية تملك قنبلة أو قنبلتين نوويتين.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة