كيرى يؤكد تضليل بوش للناخبين   
الاثنين 20/8/1425 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:07 (مكة المكرمة)، 5:07 (غرينتش)
ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن مرشح الرئاسة السيناتور جون كيري يصعد من حملته في إقناع الناخبين بنفاق وغش الرئيس الأميركي جورج بوش إذ أبلغ جماعة من أعضاء مجلس الشيوخ يوم الثلاثاء أن البيت الأبيض يسعى لحجب الإحصاءات الحكومية التي تظهر بأن كبار السن سيسهمون قريبا بقدر أكبر من دخلهم للتأمين الاجتماعي في النفقات الطبية.

التكهن المكشوف

"
سأمارس سياسة الحب الخشن
"
بورتر غوس/نيويورك تايمز

نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن النائب بورتر غوس الممثل عن فلوريدا قوله يوم الثلاثاء إن بناء وكالة الاستخبارات المركزية سيتطلب ما لا يقل عن خمس سنوات، فضلا عن الحاجة إلى تشجيع الجواسيس الأميركيين على المجازفة.
 
وعرض النائب المرشح من قبل بوش لإدارة المخابرات المركزية، أمام لجنة المخابرات التابعة لمجلس الشيوخ فكرة وجهة النظر "الصريحة والشفافة" لوكالات المخابرات وقال بأنه سيمارس سياسة "الحب الخشن" في قيادته للوكالات إذا ما تم تثبيته في هذا المنصب.
 
صمت الأميركيين
في مقال نشر بصحيفة إنترناشنال هيرالد تربيون حمل عنوان "الأميركيون يتجنبون أخبار العراق" قال الكاتب بريان نولتن إنه رغم التصعيد الملحوظ في العنف بالعراق والذي نجم عنه قائمة طويلة من الإصابات بين صفوف الجيش الأميركي علاوة على الإصابات من الجانب العراقي في عشرات التفجيرات اليومية، تبقى الولايات المتحدة الأميركية صامتة ويبدو أن كيرى جنى القليل من هذه القضية.
 
وتضيف المقالة أن هذا الصمت قد يعكس نجاح المساعي الأميركية بقيادة ديك تشيني نائب الرئيس بإقناع الشعب الأميركي بأن الحرب في العراق هي حرب على الإرهاب وأن الدماء التي تراق هناك من شأنها أن تجعل الولايات المتحدة أكثر أمنا وهذا هو الخيار الوحيد.
 
وذكر الكاتب أنه بما أن المشاهد التلفزيونية التي تبعث على الفوضى في العراق قد تحدث تغيرا كبيرا في تلك الحسابات، ارتأى الأميركيون في الأسابيع الأخيرة عدم التركيز على الأخبار التي تغطي العراق بل تجد أن التقارير الخاصة بموجة الأعاصير التي تهدد فلوريدا تمثل شغلهم الشاغل.
 
أوروبا وبوتين 

"
البلاد الشيوعية في السابق تطمع في اتباع الاتحاد الأوروبي سياسة حازمة إزاء روسيا
"
إنترناشنال هيرالد تربيون


نشرت صحيفة إنترناشنال هيرالد تربيون مقالا لجودي ديمبسي بعنوان "انقسام الاتحاد الأوربي إزاء سياسة بوتين" يقول فيه إن الدول الأوروبية تقف متربصة لما يحدث في روسيا إذ قال أحد الدبلوماسيين بأن قرار الرئيس الروسي فلادمير بوتين بمنح الكرملين السلطات المطلقة أفضت إلى انقسامات حديثة بين أعضاء الاتحاد الأوروبي الذي يتكون من 25 عضوا حيال التوجه في  السياسة التي طالت أمدا مع جيرانه الأوروبيين الكبار.
 
غير أن الدول الأوروبية الصغيرة وخاصة المنضوية في شهر مايو/ أيار إلى الاتحاد الأوروبي, وقفت موقفا حاسما إزاء اقتراحات  بوتين التي من شأنها أن تزيد من إحكام قبضته على الجانب التشريعي الروسي والحكومات الإقليمية. وقالت هذه البلاد، الشيوعية سابقا، إنها تريد من الاتحاد الأوروبي تأسيس علاقات أكثر وضوحا وتوحدا، إن لم تكن أكثر قسوة، إزاء روسيا، ما يعني تحديا كبيرا لبوتين حيال تقويضه الحريات المدنية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة