إسرائيل تطلق رائد صلاح اليوم   
الخميس 1431/6/20 هـ - الموافق 3/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 1:20 (مكة المكرمة)، 22:20 (غرينتش)
الشيخ رائد صلاح خلال عرضه على المحكمة الإسرائيلية في عسقلان (الجزيرة نت)
 
أبلغت الشرطة الإسرائيلية محامي الدفاع عن رئيس الحركة الإسلامية في الدخل الفلسطيني الشيخ رائد صلاح ووفد فلسطينيي 48 -الذين كانوا على متن أسطول الحرية- أنه سيتم إطلاق سراحهم اليوم الخميس، على الرغم من قرار سابق لمحكمة عسقلان بتمديد اعتقالهم بثمانية أيام.
 
وقالت مصادر سياسية عربية داخل الخط الأخضر، إن تركيا مارست ضغوطا على الحكومة الإسرائيلية لإطلاق سراح صلاح ورفاقه. وإنها هددت بمحاكمة المسؤولين الإسرائيليين الضالعين في اقتحام سفن الحرية، إذا لم تقم إسرائيل بإطلاق سراح جميع المتضامنين المعتقلين، بمن فيهم الأتراك والشيخ صلاح.
 
ترحيل الأتراك
وكانت إسرائيل قد أطلقت مساء الأربعاء سراح 210 مواطنين أتراك كانوا على متن أسطول الحرية، واحتجزوا في سجن ببئر السبع في صحراء النقب، وتم نقلهم إلى مطار بن غوريون في تل أبيب لترحيلهم إلى بطائرات تركية.
 
رئيس لجنة المتابعة محمد زيدان (يمين) والشيخ حماد أبو دعابس خلال عرضهما على المحكمة (الجزيرة نت)
وأكد مصدر مطلع أن قرار الإفراج عن الشيخ صلاح ووفد فلسطينيي 48، اتخذه المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر بحضور المستشار القضائي للحكومة.

وفي أعقاب القرار عززت الشرطة الإسرائيلية تواجدها في منطقة المثلث الشمالي وتخوم مدينة أم الفحم مسقط رأس الشيخ صلاح.
 
وصرح عضو الكنيست الشيخ إبراهيم صرصور بأنه أجرى اتصالات مكثفة مع وزراء ومسؤولين رفيعي المستوى في الحكومة الإسرائيلية حول مصير المعتقلين من قيادات الداخل، وتم إبلاغه أنه سيتم الإفراج عنهم الخميس الساعة العاشرة صباحا.
 
لجنة المتابعة
وقال المتحدث باسم الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني المحامي زاهي نجيدات، إن الشرطة الإسرائيلية أبلغت طاقم محامي مركز ميزان مساء اليوم الأربعاء أنه سيتم إطلاق سراح الشيخ رائد صلاح، ورئيس لجنة المتابعة العربية لعرب 48 محمد زيدان، وعضو اللجنة الشيخ حماد أبو دعابس، والناشطة الحقوقية لبنى مصاروة المشاركين في أسطول الحرية، في العاشرة من صباح الخميس.

الناشطة الحقوقية لبنى مصاروة خلال اقتيادها لقاعة المحكمة (الجزيرة نت)
وكانت محكمة الصلح في عسقلان قد مددت مساء الاثنين اعتقال أعضاء وفد عرب 48، ثمانية أيام على خلفية مشاركتهم في أسطول الحرية لكسر الحصار الذي تفرضه إسرائيل على غزة.
 
وفي سياق متصل، تنظم الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني الخميس في أم الفحم مؤتمرا صحفيا حول تفاصيل ما تقول إنها مؤامرة فاشلة لاغتيال رئيسها الشيخ رائد صلاح، من قبل قوات البحرية الإسرائيلية، خلال عملية اقتحام سفن أسطول الحرية، وارتكاب مجزرة بحق المتضامنين الدوليين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة