المركزي الفلسطيني يجمع على تعيين أبو مازن رئيسا للوزراء   
السبت 1424/1/6 هـ - الموافق 8/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
ياسر عرفات أثناء مصادقة المجلس التشريعي الفلسطيني على حكومته التي شكلها في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي

وافق المجلس المركزي الفلسطيني بالإجماع على تولي محمود عباس (أبو مازن) منصب رئيس وزراء السلطة الفلسطينية. وكان الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات قد طلب من المجلس في بداية جلسته التي يعقدها في رام الله بالضفة الغربية وتستمر يومين الموافقة على ترشيح محمود عباس.

وقال عرفات في كلمة مطولة إن "خيارنا سيظل دائما وأبدا هو الخيار الديمقراطي وإجراء الانتخابات العامة ومبدأ الفصل بين السلطات الثلاث التشريعية والتنفيذية والقضائية, وهنا لا بد من الإشارة للمبادرة الواضحة التي أعلنتها لتعيين رئيس للوزراء للسلطة الوطنية وكذلك خطة الإصلاح الشامل في جميع المرافق التي قامت بها اللجنة الوزارية".

وكان عرفات أعلن في 14 فبراير/ شباط الماضي قبوله مبدأ تعيين رئيس للوزراء بضغط من إسرائيل والولايات المتحدة والأوروبيين. وتريد إسرائيل والولايات المتحدة الحد من صلاحيات عرفات حيث إن حكومة أرييل شارون ترفض التفاوض معه.

وأضاف "إننا نعلن للعالم كله وللقاصي والداني أننا ضد كافة أشكال العنف والإرهاب الذي يستهدف المدنيين سواء كانوا فلسطينيين أو إسرائيليين أو عربا, وقد استغلت حكومة إسرائيل العمليات التفجيرية ضد المدنيين لتشويه صورة وسمعة شعبنا ومقاومته ونضاله المشروع ضد جرائم الاحتلال والتصعيد العسكري الآثم ضد جماهيرنا ومقدساتنا والاستيطان الإسرائيلي المتزايد في أرضنا المحتلة".

واتهم عرفات إسرائيل بأنها تستغل الأزمة العراقية لتصعيد حملاتها ضد الفلسطينيين وأشاد بدعم دول عديدة في العالم للقضية الفلسطينية.

ويشارك في الاجتماع نحو 90 من أعضاء المجلس البالغ عددهم 122 في هذه الجلسة. وقد منعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي 13 عضوا معظمهم من غزة من الوصول إلى رام الله.

وقال وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات في مقابلة مع الجزيرة إن الرئيس عرفات طلب من المجلس بحث التغييرات الدستورية ومنصب رئيس الوزراء بصلاحيات لا يستهان بها، مشيرا إلى أن الصلاحيات قد يثار حولها الكثير لكنه أكد أن تعيين رئيس للوزراء جاء ليساند الرئيس عرفات وليس لإضعافه أو بديلا له.

وأوضح عريقات أنه يعتقد أن رئيس الوزراء سيشكل وزارة جديدة، وأعلن استعداده للاستقالة من منصبه لإعطاء أبو مازن فرصة لتشكيل حكومته بالتشاور مع الرئيس. وأضاف أن استحداث منصب رئيس الوزراء يتطلب من المجتمع الدولي الدعم وتنفيذ الجزء الأول من خارطة الطريق لإعطاء رئيس الوزراء الجديد فرصة للعمل.

واقترح عرفات الخميس على اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير تعيين أبو مازن في منصب رئيس الوزراء. وأكد رئيس المجلس المركزي سليم الزعنون أنه في حال الموافقة على استحداث المنصب، سيكلف الرئيس ياسر عرفات "وضع تصور لصلاحيات رئيس الوزراء وإرسالها إلى المجلس التشريعي الذي سيضيف البنود الجديدة للصلاحيات على النظام الأساسي ثم يعلن الرئيس عرفات عن اسم رئيس الوزراء".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة