كتلة الصحفي الفلسطيني تطالب بالإفراج عن إعلاميين معتقلين   
الثلاثاء 1426/8/24 هـ - الموافق 27/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:38 (مكة المكرمة)، 22:38 (غرينتش)

الاحتلال سبق أن اعتقل نزار رمضان لمدة 16 شهرا (الجزيرة-أرشيف)
أحمد فياض-غزة

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي قبل يومين الصحفي الفلسطيني نزار رمضان من ضاحية سنجر في الخليل بعد أن أخضعت منزله للتفتيش والعبث. وهذه هي المرة الثانية التي يعتقل فيها رمضان بعد أن كان قد اعتقل 16 شهرا في سجون الاحتلال وأفرج عنه في أكتوبر/ تشرين الأول 2004.

كما اعتقلت قوات الاحتلال أيضا ثلاثة صحفيين آخرين هم نائل محمود نخلة وساري عرابي ومحمد حمد.

وقد أدانت كتلة الصحفي الفلسطيني هذه الاعتقالات، وقالت إنها تنظر بخطورة بالغة إلى ذلك وتصفها بأنها محاولة لإخراس الكلمة الفلسطينية الصادقة وخنق الحرية وتقييد العمل الصحفي، وتعرب عن تخوفها من أن يكون ذلك مقدمة لتصعيد خطير ضد الشعب الفلسطيني والصحفيين ووسائل الإعلام.

وتطالب الكتلة المنظمات الحقوقية الفلسطينية والعربية والدولية بكشف جرائم الاحتلال بحق الصحفيين وأبناء الشعب الفلسطيني الذين اعتقلوا بالمئات في الضفة الغربية المحتلة وسط حالة من الصمت تسيطر على العالم.

كما يدعو اتحاد الصحفيين العرب والمؤسسات الصحفية الدولية إلى تفعيل دورها المساند للشعب الفلسطيني وصحفييه والوقوف إلى جانبهم في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي.
ـــــــــــــــــ
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة