غوغل تؤكد أنها ستصبح مزودة للاتصالات اللاسلكية   
الثلاثاء 1436/5/13 هـ - الموافق 3/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:20 (مكة المكرمة)، 16:20 (غرينتش)

بعد عام من الشائعات، أكدت شركة غوغل أخيرا أمس الاثنين أنها تخطط لتقديم خدمات الاتصالات اللاسلكية للمستهلكين، في خطوة قد تجعلها منافسة لشركات الاتصالات الأميركية مثل فيرازون وسبرنت وتي موبايل وغيرها.

جاء ذلك على لسان سوندار بيتشاي نائب الرئيس الأول لشؤون "أندرويد" و"كروم" خلال عرض في مؤتمر الجوال العالمي المنعقد حاليا في مدينة برشلونة الإسبانية، الذي أكد فيه أن جزءا كبيرا من هذا الجهد سينصب على الاستفادة من خدمة "واي-فاي".

وقال بيتشاي إن غوغل ستصبح مشغل شبكة جوال افتراضية (أم في أن أو)، الأمر الذي يعني أن بإمكانها شراء "خدمات وصول بالجملة" من شركات سبرنت وتي موبايل، ومن ثم بيع اشتراكات خلوية لعملائها.

وأضاف أن الشركة ستبدأ تجربة هذا الأمر "على نطاق ضيق" حاليا -على غرار تجربتها مع هاتف نيكسوس- فإذا حققت نجاحا توسعت بها ووفرت لها المصادر والوقت اللازمين لنموها.

ويعتبر هذا الكلام إن تم تطبيقه تحولا كبيرا عن جوهر أعمال غوغل وإشارة إلى تركيزها المتزايد على الجوال.

لكن لماذا الاتجاه نحو اتصالات "واي-فاي"؟ يجيب مقال على الموقع الإلكتروني لمجلة فوربس على ذلك بأن خدمة "واي-فاي" رخيصة، والشبكات موجودة حاليا، ويمكنها توفير قدر هائل من الطاقة.

فبحسب تصريح سابق لأورز هويلزل نائب الرئيس الأول في غوغل لشؤون البنية التحتية التقنية، فإن الاتصال بموزع راوتر واي-فاي يبعد عن مكتبك قدمين أكثر توفيرا للطاقة من برج "أل تي إي" الذي يبعد آلاف الأمتار، مضيفا أنه بعد خمس سنوات من الآن سيتحول هاتفك إلى "واي-فاي" تلقائيا في الأماكن المغلقة.

ولهذا فإنه مع خدمة غوغل الجديدة توجد فرصة جيدة أن يكون التطبيق المبكر لها هو "واي-فاي" في الداخل و"أل تي إي" في الخارج، حسب فوربس المعنية بمراقبة نمو المؤسسات والشركات المالية حول العالم.

ويشير المقال أيضا إلى أن تقنية واي-فاي تواصل تطورها على صعيد الأداء والفاعلية، مع سعي مزيد من مصنعي أشباه الموصلات لتلبية طلب مصنعي الأجهزة أو إنترنت الأشياء.

ولأن غوغل لا تزال تتحفظ على تفاصيل خططها تلك، فإن موقع "تومز هاردوير" يشير إلى احتمال أن تكون مجرد حصان طروادة بهدف حث الشركات المزودة لخدمة الاتصالات اللاسلكية على أن تكون أكثر تنافسية بنفس الطريقة التي أجبرت بها خدمة "غوغل فايبر" المنافسين على رفع سرعة الإنترنت أو تخفيض الأسعار في المناطق التي تم تثبيت تلك الخدمة فيها.

على صعيد آخر أكد بيتشاي على مساعي الشركة لإيصال الإنترنت إلى نحو أربعة مليارات شخص لا ينعمون حاليا بإمكانية الوصول إليها. كما قال إن غوغل ستطلق إلى السماء في وقت لاحق من هذا العام أول أسطول من الطائرات من دون طيار التي تعمل بالطاقة الشمسية كجزء من "مشروع تيتان" لتوفير الإنترنت للمناطق النائية.

كما قال إن غوغل ستعمل بموازاة ذلك على "مشروع لوون" الذي يتعلق بإرسال مناطيد إلى السماء لتخدم كأبراج اتصالات عائمة تقدم وصولا للإنترنت لمناطق واسعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة