إسرائيل تعد لحفل صاخب قرب الأقصى   
الجمعة 1430/7/18 هـ - الموافق 10/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:53 (مكة المكرمة)، 14:53 (غرينتش)
مؤسسة الأقصى قالت إن المسجد الأقصى يتعرض لحملة تهويدية مضللة (الجزيرة نت-أرشيف)

قالت مؤسسة إسلامية فلسطينية اليوم الجمعة إن جهات إسرائيلية تعتزم تنظيم حفل فني ليلي صاخب عند البوابات الثلاثية المغلقة للمصلى المرواني من الجهة الخارجية للمسجد الأقصى في مدينة القدس.
 
وأضافت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث في بيان صحفي "يأتي هذا الحفل ضمن حملة إسرائيلية تسويقية تهويدية مضللة تسعى إلى الحديث عن الهيكل الثالث المزعوم، وفي إطار الاستهداف المباشر للمصلى المرواني".
 
وأكدت المؤسسة أنها لاحظت في الفترة الأخيرة وجودا مكثفا لمجموعات تزور المنطقة المستهدفة من المسجد الأقصى وهي تحمل صورا وشروحا عن الهيكل.
 
وحذرت المؤسسة من تصاعد استهداف المؤسسة الإسرائيلية للأقصى، وطالبت الحاضر الإسلامي والعربي والفلسطيني برد فعل يرتقي إلى مستوى الأحداث والمخاطر المحدقة بالمسجد الأقصى.
 
وفي سياق متصل، قال مسؤول في الرئاسة الفلسطينية إن تسليم السلطات الإسرائيلية عائلات فلسطينية أوامر هدم لمنازلهم في حي البستان في سلوان بالقدس "جريمة تطهير عرقي" تستدعي التدخل الدولي العاجل.
 
واعتبر رئيس وحدة القدس في الرئاسة المحامي أحمد الرويضي في بيان صحفي إخطارات الهدم الجديدة "تأكيدا على استمرار نية إسرائيل بطرد 1500 مواطن مقدسي من حي البستان بعد هدم منازلهم الـ 88 في سابقة خطيرة".
 
ودعا الرويضي إلى "الحذر من الفتنة التي تحاول إسرائيل بثها بين أبناء الحي في محاولة لفرض أمر واقع وإشاعة الفتن" مطالبا بتدخل دولي لوقف الانتهاكات الإسرائيلية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة