تزايد تبني الأطفال اليتامى والمشردين بأوكرانيا   
الخميس 1430/4/21 هـ - الموافق 16/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:24 (مكة المكرمة)، 21:24 (غرينتش)
الأزمة المالية لم تؤثر سلبا على معدل تبني الأطفال الأوكرانيين (رويترز-أرشيف)

محمد صفوان جولاق–أوكرانيا
 
بين تقرير أعده مركز الدراسات والبحوث الاجتماعية في العاصمة الأوكرانية كييف أن الأزمة المالية لم تؤثر سلبا على الإقبال على التبني في البلاد، وأنه زاد عما كانت عليه في العام الماضي.
 
ولفت التقرير الانتباه إلى أن هناك إقبالا متزايدا من قبل الأوكرانيين على تبني الأطفال اليتامى والمشردين الذي يسكنون في الملاجئ الحكومية، حيث أوضح أنه تم منذ بداية العام الحالي تبني 480 طفلا، في حين كان العدد 404 في نفس الفترة من العام الماضي، أي بنسبة زيادة تبلغ نحو 19%.
 
كما بين التقرير أيضا أن نسبة إقبال الأجانب (من دول أوروبا وأميركا غالبا) على تبني الأطفال الأوكرانيين زادت هي الأخرى بالنسبة ذاتها، حيث تبنوا 454 طفلا منذ بداية العام الحالي.
 
وجاء في التقرير أن نسبة لا تقل عن 34% من الأسر الأوكرانية تؤيد عمليات التبني وترغب فيها، وأن نحو ألف أسرة تنتظر دورها لتتبنى أطفالا تقل أعمارهم عن 5 سنوات.
 
الرئيس الأوكراني دعا مواطنيه الميسورين لتحمل مسؤولياتهم تجاه الأطفال المشردين  (رويترز-أرشيف)
دعوة وتحذير
رئيس منظمة "كورا" الإنسانية ليليا توكاريفا دعت في حديث مع الجزيرة نت إلى عدم الإفراط في التفاؤل فيما يتعلق بزيادة نسب التبني، وحذرت من استغلال الأطفال لمصالح اقتصادية.
 
وأضافت "نخشى أن يكون السبب الرئيسي في الإقبال المتزايد على تبني الأطفال هو الحصول على المساعدات الشهرية (100–200 دولار أميركي) التي تقدمها الدولة للأسر المتبنية المتوسطة الحال، لذلك نطالب بالحذر ومعاقبة كل من تسول له نفسه استغلال الأطفال لأسباب مادية".
 
ودعت توكاريفا إلى الحد من السماح للأجانب بتبني الأطفال الأوكرانيين، فقالت "نتفهم مشكلة كثرة أعداد الأطفال اليتامى والمشردين في الملاجئ، لكن تبنيهم من قبل الأجانب يحز في نفس كل أوكراني لأنهم أطفالنا، كما أن هجرتهم مع ذويهم الجدد ستؤثر لا شك على انتمائهم لبلدهم الأصلي، بالإضافة إلى أن البلاد تعاني أصلا من تناقص يومي حاد في عدد السكان بسبب ترجع نسب المواليد".
 
وكانت دراسة سابقة أوضحت أنه من بين كل 160 طفلا في أوكرانيا ثمة طفل يتيم يعيش بلا مأوى، تنتهي به السبل إلى ملجأ أو عمل بسيط الأجر، وحذرت من انتشار ظاهرة تعاطي المخدرات والكحول والتدخين والدعارة بين المشردين منهم.
 
يذكر أن الرئيس فيكتور يوتشينكو كان قد دعا في شهر ديسمبر/كانون الأول 2007 الميسورين من الأوكرانيين إلى تحمل مسؤولياتهم تجاه مجتمعهم، وتفعيل ما يمكن تفعيله والقيام به على المستويين الحكومي الرسمي والاجتماعي الخيري الإنساني بسبب انتشار ظاهرة التشرد وتفاقم أعداد الأطفال في ملاجئ الدولة.
 
ويذكر أيضا أنه في عام 2008 الماضي دخل إلى ملاجئ الأطفال في أوكرانيا 16395 طفلا يتيما ومشردا، تم تبني 2066 طفلا منهم في أوكرانيا، وتبنى أجانب 1587 طفلا من بينهم 14 طفلا مصابا بمرض الإيدز.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة