آمال فرنسية كبيرة على الثنائي فييرا وماكيليلي   
الجمعة 1427/6/4 هـ - الموافق 30/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 22:12 (مكة المكرمة)، 19:12 (غرينتش)

فييرا يواجه مهمة صعبة لوقف زحف الرباعي الساحر للبرازيل (الفرنسية)

يعقد الفرنسيون آمالا كبيرة على لاعبي الوسط المدافعين باتريك فييرا وكلود ماكيليلي لفرض قوة المنتخب الفرنسي في خط الوسط ووقف الرباعي الهجومي الساحر في صفوف البرازيل (رونالدينيو وكاكا ورونالدو وأدريانو)، خلال مباراة المنتخبين غدا السبت, ضمن منافسات الدور ربع النهائي لنهائيات كأس العالم لكرة القدم المقامة حاليا في ألمانيا.

وبدا الانسجام كبيرا بين اللاعبين منذ بداية المونديال وخصوصا في المباراة الأخيرة ضد إسبانيا (3-1) في الدور ربع النهائي، ونجح اللاعبان حتى الآن في نيل جائزة أفضل لاعب في ثلاث من أصل أربع مباريات خاضها المنتخب الفرنسي حتى الآن حيث اختير فييرا مرتين وماكيليلي مرة واحدة.

وكان ماكيليلي مصدر أمان في المباراة ضد سويسرا (صفر-صفر) ولعب ببرودة أعصاب كبيرة، وبدا نشيطا ضد كوريا الجنوبية (1-1)، في حين عانى فييرا شيئا ما من التعب واختفى بعد نصف ساعة من اللعب.

وتغيرت الملامح في المباراة الثالثة ضد توغو، حيث اختفى ماكيليلي كليا، وبزغ نجم القائد فييرا في غياب صانع الألعاب زين الدين زيدان بسبب الإيقاف, وساهم فييرا بشكل كبير في تحقيق الفوز على توغو (2-صفر) بتسجيله الهدف الأول بيمناه وصنعه الثاني برأسه لتييري هنري.

تغطية كأس العالم 2006

وللمرة الأولى في البطولة، قام ماكيليلي وفييرا بدورين مختلفين، فالأول يقطع هجمات المنتخبات المنافسة ويستعيد الكرات، في حين لعب فييرا دور صانع الألعاب وصاحب التمريرات الحاسمة أحيانا والهداف أحيانا أخرى.

يذكر أن فييرا واجه انتقادات عدة قبل المونديال ودافع عنه ماكيليلي بقوله إن المنتخب الفرنسي لا يمكنه الاستغناء عن خدمات فييرا, في حين أعلن المدرب ريمون دومينيك في العاشر من حزيران/يونيو الحالي أن فييرا سيكون من بين اللاعبين الأقوياء في المونديال.

من جهة أخرى, أكد مدافع فرنسا إريك أبيدال أن الجميع يعرف جيدا بأن باتريك فييرا وكلود ماكيليلي هما الأفضل في البطولة حتى الآن, والمنتخب الفرنسي يملك أفضل خط وسط مدافع في العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة