استئناف الحوار الليبي والبرلمان المنحل يمدد ولايته   
الثلاثاء 23/12/1436 هـ - الموافق 6/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 1:08 (مكة المكرمة)، 22:08 (غرينتش)

استؤنفت في المغرب الاثنين جلسات الحوار الليبي لاقتراح مرشحين لرئاسة حكومة وفاق وطني قد تتوج اتفاقا سياسيا محتملا برعاية الأمم المتحدة.

وضمت الجلسة الجديدة في الصخيرات جنوب العاصمة المغربية الرباط وفودا من المؤتمر الوطني العام ومجلس النواب المنحل ونوابا مقاطعين لهذا المجلس. ويرأس الجلسة المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا برناردينو ليون.

وقال عبد الرحمان الغرياني -وهو أحد النواب المقاطعين لجلسات مجلس النواب المنحل المنعقد في طبرق شرقي ليبيا- إن الوفود المجتمعة في الصخيرات ستقترح مساء الاثنين أسماء لشغل منصب رئيس حكومة التوافق المحتملة ونائبين له.

من جهته قال نائب في المؤتمر الوطني العام المنعقد في طرابلس إن المجتمعين سيناقشون مسائل تتعلق بالحكومة, مضيفا أنه لم يتقرر بعد ما إذا كانت المصادقة على الأسماء المرشحة ستتم في الصخيرات أم في ليبيا.

وكان الموفد الأممي أعلن نهاية الشهر الماضي أن المسودة التي تم التوصل إليها بعد القبول بتعديلات طالب بها المؤتمر الوطني العام نهائية, وأن على الأطراف الليبية أن ترد بنعم أولا.

وحدد ليون في وقت سابق يوم 20 أكتوبر/تشرين الأول الحالي -تاريخ انتهاء ولاية مجلس النواب المنحل- موعدا للتوصل إلى اتفاق نهائي، بعد أن فشلت الأطراف المتفاوضة في الالتزام بتواريخ سابقة لإنجاز اتفاق.

في هذه الأثناء صوت مجلس النواب المنحل الاثنين لصالح تمديد ولايته لما بعد موعد انتهائها يوم العشرين من هذا الشهر. وقالت النائبة آمال بعيو إن النواب صوتوا لصالح تمديد ولاية المجلس إلى حين انتخاب برلمان جديد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة