كيفن كوستنر يقدم أولى تجاربه الأدبية   
الاثنين 1437/1/13 هـ - الموافق 26/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:10 (مكة المكرمة)، 13:10 (غرينتش)

تحول الممثل والمخرج الأميركي كيفن كوستنر -الحائز على جائزة الأوسكار- إلى الأدب بعد طرح أول رواية له تقع في 784 صفحة، معربا عن أمله في أن تكون عابرة للأجيال.

وتدور رواية "ذي إكسبلورارز غيلد" (جمعية المستكشفين) التي كتبها كوستنر (60 عاما) بالاشتراك مع جيم بيرد في زمن الحرب العالمية الأولى، وتتناول قصة مجموعة من المغامرين تشارك في تحد عالمي للعثور على مدينة أسطورية.

وقال كوستنر للصحفيين في واشنطن وقد وقف بجواره بيرد والفنان التشكيلي ريك روس، إن "فكرة أن هذا الكتاب يمكن أن يقرأ بعد 150 عاما من الآن.. ربما تبدو ضربا من الغرور". وأضاف "ربما لا يأخذ مكانه بين الكتب التي نحبها كثيرا.. لكننا نود له ذلك".

والرواية الأولى لكوستنر "ذي إكسبلورارز غيلد" تتضمن رسوما لريك روس مثل تلك التي توجد في المجلات المصورة، وهو فنان قال كوستنر إنه عثر عليه من خلال موقع "كريغز لست" للإعلانات.

وقال المؤلف الذي قارن كتابه مع كتاب "توينتي ثاوزند ليغز أندر ذا سي" (عشرون ألف فرسخ تحت الماء" للمؤلف الفرنسي جول فيرن، "أحب فكرة القوة البدنية للأبطال الذين يحاولون استخدام دهائهم ومواردهم للخروج من المشكلات".

وحاول كوستنر تقديم القصة في فيلم للرسوم المتحركة قبل ثماني سنوات، لكنه قال إن هوليوود لم تبد اهتماما، وانتهى به الحال إلى استخدام أمواله الخاصة في مشروع الكتاب.

وقال كوستنر الذي سبق له تمويل فيلمه "دانسيز ويذ وولفز" (الرقص مع الذئاب) "وجدت أن بعض الأشياء التي أحبها كثيرا يجب عليّ أن أدفع ثمنها".

وحصل فيلم "الرقص مع الذئاب" على سبع جوائز أوسكار في 1991، من بينها أوسكار لكوستنر عن أول تجربة إخراج له.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة