دوغارد: على الأمم المتحدة الانسحاب من اللجنة الرباعية   
الثلاثاء 1428/10/5 هـ - الموافق 16/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:21 (مكة المكرمة)، 21:21 (غرينتش)
دوغارد يرى أن انقياد الرباعية وراء الولايات المتحدة قد يقود إلى انتفاضة فلسطينية ثالثة (الفرنسية-أرشيف)

صرح مبعوث حقوق الإنسان الدولي في الأمم المتحدة جون دوغارد بأن على المنظمة الدولية الانسحاب من اللجنة الرباعية لوسطاء الشرق الأوسط، إلا إذا بدأت اللجنة بأخذ مسألة حقوق الإنسان الفلسطيني بشكل جدي، في حين ثمنت حركة المقاومة الإسلامية حماس، على لسان الناطق باسمها، هذه التصريحات.
 
وكان مبعوث حقوق الإنسان الدولي للأراضي الفلسطينية صرح لهيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي، أنه سيوصي في تقريره الذي سيقدمه الشهر المقبل إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة "بانسحاب الأمم المتحدة من اللجنة الرباعية إذا فشلت اللجنة بالإيفاء بواجباتها تجاه حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية".
 
وأضاف دوغارد، المقرر الخاص بالأمم المتحدة بشأن حقوق الإنسان للأراضي الفلسطينية، إن المنظمة الدولية "لا تفعل الكثير لتحسين صورتها ببقائها بعضوية اللجنة الرباعية، التي تضم إلى جانبها كلا من الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي وروسيا"، معتبرا أن نقاط التفتيش الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة تهدف إلى تقسيم المنطقة إلى "كانتونات" وأن "تجعل حياة الفلسطينيين أتعس ما يمكن".
 
مشير المصري

حماس تثمن

من ناحية أخرى ثمن النائب مشير المصري الناطق باسم حركة حماس بحديث لوكالة قدس برس تصريحات دوغارد معتبرا أن هذه التصريحات "تنم عن قراءة حقيقية للواقع وعن إدراك لخطورة الأوضاع في الساحة الفلسطينية".
 
وأشار المصري إلى "تواطؤ الأطراف الدولية" على حد قوله و"انحيازهم للعدو الصهيوني في محاصرته للشعب الفلسطيني وقتل أطفاله ونسائه وشيوخه جراء هذا الحصار الخانق والقاتل".
 
وأكد المصري في تصريحاته تلك أن ذلك يجب أن "يدفع الأمم المتحدة لإعادة النظر في سياستها تجاه اللجنة الرباعية ومجريات الأحداث في الساحة الفلسطينية والمنطقة" موضحا أن استمرار المنظمة الدولية بهذا النهج "يخرجها عن كونها هيئة دولية أممية وحيادية، ويضعها في خانة معادية لأنصار الشعب الفلسطيني".
 
كما انتقد المصري "انحياز الأمم المتحدة والرباعية ودعمهما للرئيس الفلسطيني محمود عباس" مؤكدا أن "معادلة القوى والسياسة والشعب هي في يد حماس".
 
وكان دوغارد أشار في تصريحاته إلى تأثر اللجنة الرباعية بشدة بسياسة الولايات المتحدة الأميركية الداعمة للرئيس الفلسطيني محمود عباس، حيث قال دوغارد إن المجتمع الدولي أعطى دعمه الكامل لحزب واحد هو حزب فتح مضيفا "أن على الأمم المتحدة أن لا تقوم بنفس الشيء" محذرا من "نتائج خطيرة" قد تؤدي -حسب قوله- إلى احتمال قيام انتفاضة فلسطينية ثالثة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة