غانا تنشر الجيش محل الشرطة تحسبا لصدامات   
السبت 1422/2/18 هـ - الموافق 12/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جثث لضحايا من حادث التدافع ( أرشيف )
نشرت السلطات في غانا قوات من الجيش في نقاط الشرطة بالعاصمة أكرا تخوفا من وقوع أعمال عنف بحق الشرطة كالتي قام بها محتجون أمس الجمعة أثناء تشييع مجموعة من ضحايا الأحداث الأخيرة في ملعب لكرة القدم.

وأفادت أنباء صحفية أن قوات الجيش تمركزت اليوم في جميع نقاط الشرطة الرئيسية في أكرا وعلى وجه الخصوص في مقاطعة نيما التي تعرضت فيها قوات الشرطة لهجمات من قبل المحتجين في اليومين الماضيين.

وقال وزير الداخلية مالك يعقوب في كلمة له مساء أمس الجمعة إنه تم إحلال قوات الجيش محل قوات الشرطة في عدد من أحياء العاصمة معتبرا أن من شأن انتشار قوات الشرطة هذه الأيام بالذات أن يؤدي إلى تفاقم الوضع الأمني.

وأوضح أحد أعضاء القوة المتمركزة في نيما أن الوضع هادئ اليوم ولم تسجل أي أعمال عنف. وقال شهود عيان إن مجموعة من الشباب في أكرا قامت اليوم باعتراض مسير السيارات والبحث عن رجال الشرطة فيها.

وصرح مدير المستشفى العسكري بالعاصمة الغانية الكولونيل سام أهنكورا بأنه لم يتم دفن أي جثة اليوم، وأوضح أنه لايزال لدى المستشفى ست جثث لأشخاص لم يتم التعرف عليهم.

جون كوفور
وقد أعلنت حكومة أكرا الحداد ثلاثة أيام في البلاد بدأت أمس الجمعة الذي صادف تشييع أول دفعة من ضحايا الحادث. ووجه الرئيس جون كفور كلمة عبر التلفزيون قدم فيها تعازيه لأسر الضحايا، مؤكدا أنه لن يحاول التغطية على المسؤولين عن هذه المأساة. كما وجه كبير الأئمة في البلاد نداء طالب فيه المواطنين بالهدوء.

ويتهم كثير من المواطنين في غانا الشرطة باستخدامها القوة المفرطة في تفريق جمهور كان يتابع مباراة في كرة القدم يوم الأربعاء الماضي مما أسفر عن مقتل 126 شخصا على الأقل.

وكان معظم المشجعين الـ126 لقوا حتفهم دهسا تحت الأقدام بعد أن أطلقت الشرطة الغازات المسيلة للدموع على المدرجات لتفريق مشجعين حطموا مقاعد بلاستيكية وألقوها على أرض الملعب احتجاجا على قرارات الحكم. ووقع الحادث أثناء مباراة بين أهم ناديين في غانا هما فريق العاصمة هارتس أوف أوك وفريق أشانتي كوتوكو من مدينة كوماسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة