مئات الجرحى في انهيار مظلة مدرج رياضي بإيران   
الاثنين 1422/2/13 هـ - الموافق 7/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت وسائل إعلام إيرانية إن نحو 250 شخصا جرحوا إثر انهيار مظلة معدنية على رؤوس المشجعين باستاد رياضي في مدينة ساري شمال إيران. وطلب الرئيس الإيراني محمد خاتمي تحقيقا في الأمر على أن يتولاه نائبه مصطفى هاشمي.

وقال التلفزيون الحكومى إن مشجعين أصيبوا إثر انهيار المظلة على جزء من المدرجات بالاستاد الذي كان به نحو 40 ألف متفرج يشاهدون مباراة في كرة القدم بين فريق بيروزي الإيراني الشهير وفريق محلي.

وأضاف التلفزيون أن عدة أشخاص عولجوا في مكان الحادث من إصابات طفيفة ونقل عن مصادر بمستشفى الإمام الخميني بساري قولها إن 100 شخص نقلوا إلى المستشفى للعلاج أحدهم كان في حالة حرجة واثنان يعانيان مما يحتمل أنه إصابة في المخ. وقالت المصادر إنه لم يقتل أحد في الحادث.

وكانت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية قد نقلت عن مراسلها بمسرح الأحداث القول إن "بضعة أشخاص" قتلوا وأصيب مئات آخرون.

وقال مصطفي هاشمي وهو أيضا رئيس هيئة التربية البدنية في إيران للوكالة في وقت لاحق "لم يسقط ضحايا في الحادث لحسن الحظ". وقال إن معظم الجرحى أصيبوا أثناء التدافع عندما كان الآلاف يحاولون الفرار من استاد متقي الذي قال إنه يتسع لنحو عشرة آلاف متفرج فقط.

وقال إن الانهيار نجم عن تكدس الاستاد بأعداد لا يتحملها من المشجعين، في ما صعد بعضهم إلى المظلة المعدنية. وأضاف "لم يكن لهم أن يسمحوا بدخول مثل هذا العدد الغفير من الناس". وأضاف التلفزيون أن السقف انهار أثناء فترة الاستراحة بين شوطي المباراة في ما بدأت السلطات تحقيقات على الفور للوقوف على أسباب الحادث. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة