المعارضة تعلن مرشحها للانتخابات الرئاسية المقبلة باليمن   
الاثنين 1427/6/7 هـ - الموافق 3/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:43 (مكة المكرمة)، 12:43 (غرينتش)

فيصل بن شملان (يمين) تقلد عدة مناصب وزارية (الجزيرة نت) 

عبده عايش-صنعاء

أقام تكتل أحزاب المعارضة الرئيسية في اليمن المعروف بـ"اللقاء المشترك" في العاصمة صنعاء حفل إشهار مرشحها لرئاسة الجمهورية فيصل بن شملان.

وشملان شخصية سياسية مرموقة من محافظة حضرموت، يحظى باحترام واسع في الأوساط السياسية والشعبية نظرا لتاريخه ومواقفه الجادة في مكافحة الفساد.

وشهد الحفل الذي جرى يوم أمس الأحد حضورا حزبيا وسياسيا كبيرا التقت فيه كافة المشارب الفكرية والحزبية تحت سقف واحد، وهي تمثل خمسة أحزاب هي الإصلاح الإسلامي، والاشتراكي اليمني، والوحدوي الناصري، والحق واتحاد القوى الشعبية.

وقال بن شملان في كلمة له إن الأوضاع الاقتصادية والسياسية في اليمن وإصرار أحزاب المعارضة على اختياره لخوض انتخابات الرئاسة المقررة في سبتمبر/أيلول المقبل "تجعلان من التضحية فريضة والنكوص عنها معصية" مؤكدا عزمه على المضي بطريق الإصلاح السياسي ومحاربة الفساد.

ولفت إلى أن المشكلة الأساسية أن الأحزاب الحاكمة في المنطقة العربية استبدادية، وهناك من النخب السياسية والمثقفة من يبرر لها أفعالها، لكنه أكد أن أحزابا معارضة مثل اللقاء المشترك في اليمن هي من ستسلب هذه الأحزاب مواقعها عبر النضال السلمي الديمقراطي، كونه يجعل التغيير مضمونا ومقبولا دون خوف من قمع وسلب حريات.

شعار المعارضة
القيادي الاشتراكي علي الصراري قرأ بيان أحزاب اللقاء المشترك بشأن إعلان مرشحها للانتخابات الرئاسية، أكد فيه أن الأحزاب الخمسة بقياداتها وقواعدها ستقف صفا واحدا خلف مرشحها بن شملان وستعمل بكل ما أوتيت من قوة لخوض حملته الانتخابية للفوز بثقة غالبية الناخبين وكسب تأييدهم حتى يغدو لديها "رئيس من أجل اليمن لا يمن من أجل الرئيس".

يذكر أن فيصل بن شملان من مواليد محافظة حضرموت عام 1934، وتقلد منصب وزير لأول مرة عقب استقلال جنوبي اليمن عن الاحتلال البريطاني عام 1967، وفاز بعضوية البرلمان في انتخابات عام 1993 باعتباره مستقلا.

وكان قدم استقال من منصبه كوزير للنفط خلال حكومة الائتلاف (1994-1997) التي ضمت الإصلاح المعارض والمؤتمر الشعبي الحاكم حاليا, إضافة لاستقالته من البرلمان أثناء إجراء تعديلات دستورية أدخلها الحزب الحاكم بحيث صارت مدة مجلس النواب ست سنوات بدلا من أربع ومدة رئاسة الجمهورية سبع سنوات بدلا من خمس.
ــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة