باكستان: إضراب عام الجمعة احتجاجا على الضربات الأميركية   
الثلاثاء 1422/8/20 هـ - الموافق 6/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مسيرة في كراتشي نظمها مجلس الدفاع الباكستاني الأفغاني (أرشيف)
دعت الأحزاب الإسلامية في باكستان المؤيدة لحركة طالبان إلى إضراب عام الجمعة المقبلة احتجاجا على موقف الرئيس برويز مشرف المؤيد للحملة الأميركية على أفغانستان. واعتبر مسؤولون حكوميون أن الجمعة يوم عطلة وطنية ومن غير المناسب أن تشهد مثل هذه الأنشطة.

وقال رئيس مجلس الدفاع الباكستاني الأفغاني مولوي سميع الحق "إضراب التاسع من نوفمبر/ تشرين الثاني سيكون سلميا ولكنه شامل"، وحث جميع الباكستانيين على المشاركة في هذا الإضراب مؤكدا أن وفود المجلس يجتمعون مع كل فئات الشعب الباكستاني من أجل إنجاح هذا الحدث و"إجهاض محاولات الحكومة لإفشاله".

ويهدف الإضراب إلى التعبير عن احتجاج الباكستانيين على الضربات الأميركية على أفغانستان وعلى موقف الحكومة الباكستانية المؤيد للحملة الأميركية. وانتقد سميع الحق هذا الموقف وقال إن الحكومة "تنطلق من السياسة.. سياسة الدولارات، ونحن ننطلق من عقيدة الإسلام". وأضاف أن يوم الجمعة المقبل سيكون استفتاء للناس "هل أنتم في صف المسلمين أم في صف اليهود والمسيحيين؟".

واحتج مسؤولون في الحكومة الباكستانية على الدعوة لهذا الإضراب، وقال كبير مسؤولي وزارة الإعلام أنور محمود إن الجمعة المقبلة يوم عطلة وطنية لأنه يوافق ذكرى ميلاد شاعر باكستان محمد إقبال "إنه يوم إقبال وليس يوم احتجاج"، مشيرا إلى أن المكاتب والمدارس والمحال التجارية ستكون مغلقة في كل حال يوم الجمعة.

وعندما سئل عما إذا كان بإمكان باكستان الوقوف ضد الأمم المتحدة والمجتمع الدولي "المؤيد بدرجة كبيرة للحملة على الإرهاب"، قال إن باكستان "ملتزمة بقرارات الأمم المتحدة مثل بقية دول العالم ومن ضمنها الدول الإسلامية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة