رئيس بلدية حيفا يترشح لرئاسة حزب العمل   
الثلاثاء 1423/6/5 هـ - الموافق 13/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بنيامين بن إليعازر
قدم رئيس بلدية حيفا الجنرال في جيش الاحتياط عميرام ميتسناع اليوم طلب ترشيحه رسميا لرئاسة حزب العمل الذي يتزعمه حاليا وزير الدفاع بنيامين بن إليعازر، مؤكدا أن استئناف محادثات السلام مع الفلسطينيين ستكون في صدارة برنامجه.

وقال ميتسناع خلال مؤتمر صحفي في حيفا إنه واثق من الفوز، معتبرا ذلك الجولة الأولى في ما أسماه بالمعركة الحاسمة ضد حزب الليكود بزعامة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون.

وأكد أن الأولوية بالنسبة له هي استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين بشكل عاجل، مؤكدا في الوقت نفسه أنه لا يملك "حلا معجزة" للأزمة. وقال إنه في حال فشل المفاوضات وتبين فقدان وجود شريك فعلي, فإنه يؤيد انفصالا أحادي الجانب مع الفلسطينيين, عبر انسحاب الجيش من قطاع غزة والقسم الأكبر من أراضي الضفة الغربية.

ويعتبر ميتسناع (57 عاما) من الحمائم في حزب العمل، وكان قد أعلن في تصريحات عدة هذا الأسبوع تأييده لاتفاق سلام مع الفلسطينيين يقوم على أسس خطة الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون التي اقترحها في ديسمبر/ كانون الأول عام 2000.

وأكد الجنرال الإسرائيلي أنه يؤيد انسحابا إسرائيليا من نحو 95% من الضفة الغربية ومن كل قطاع غزة، فضلا عن تقسيم القدس الشرقية لأحياء يهودية وعربية. كما أدان الغارة الإسرائيلية في 23 يوليو/ تموز على غزة والتي استشهد فيها 15 شخصا بينهم قائد كتائب عز الدين القسام صلاح شحادة وتسعة أطفال.

وشارك ميتسناع في الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982، لكنه تميز بمعارضته تصعيد الهجوم الإسرائيلي وصولا إلى بيروت، وأعلن آنذاك أنه لا يثق بشارون الذي كان وزيرا للدفاع في ذلك الوقت.

رقي إلى رتبة جنرال وواجه عام 1987 الانتفاضة الفلسطينية الأولى، وكان قائدا للمنطقة الوسطى في إسرائيل التي تشمل الضفة الغربية في ذلك الحين، وكان يعتبر أن على إسرائيل أن تجد وسائل أخرى غير اللجوء إلى القوة وتصعيدها في مواجهة الفلسطينيين، مشيرا في الوقت نفسه إلى ضرورة "محاربة الإرهاب دون رحمة".

ويترأس ميتسناع منذ تسعة أعوام بلدية حيفا ويتمتع بدعم كبير داخل حزب العمل. وكان وزير الثقافة والرياضة العمالي الجنرال في الاحتياط ماتان فيلناي أعلن هذا الأسبوع تنازله عن الترشيح لرئاسة الحزب لصالحه. وبحسب استطلاعات الرأي الأخيرة, فإن ميتسناع يتقدم على منافسيه رئيس الحزب وزير الدفاع بنيامين بن إليعازر، ورئيس لجنة الدفاع والشؤون الخارجية حاييم رامون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة