أقباط المهجر يواجهون القاهرة بفضائية خاصة   
الأربعاء 1428/10/27 هـ - الموافق 7/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:48 (مكة المكرمة)، 14:48 (غرينتش)
عزت بولس رئيس القناة الجديدة شدد على التزام الموضوعية (الجزيرة نت)
تامر أبوالعينين-زيورخ
في تحرك جديد على صعيد المواجهة مع الحكومة المصرية قرر أقباط المهجر الذين ينتمون لمنظمة "أقباط متحدون" نقل ساحة الخلاف إلى الفضائيات, رافضين تشكيل حزب سياسي.

وفي هذا الصدد كشفت منظمة "أقباط متحدون" عن عزمها إطلاق قناة تلفزيونية خاصة تعني بالشأن المصري الداخلي.

تأتي هذه الخطوة تنفيذا لتوصيات مؤتمر شيكاغو الذي انعقد في الفترة 19-20 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي وشاركت فيه منظمات غير حكومية معنية بأوضاع حقوق الأقليات والإنسان في العالم.

وصرح عزت بولس مدير القناة للجزيرة نت بأن البث سيبدأ في الربع الأول من العام القادم على قمر اصطناعي أوروبي، مشيرا إلى أن الحكومة المصرية منعت بث القناة على قمرها الاصطناعي نايل سات.

وشدد بولس على التزام القناة الجديدة بالموضوعية والحياد في طرح المشكلات التي يعاني منها المصريون بصدق وصراحة تامة. واعتبر أن هناك تغييبا إعلاميا متعمدا لما وصفه بالمشكلات المتفاقمة في مصر مثل "البطالة والحالة الاقتصادية المتردية والمشكلات الاجتماعية الأخرى مثل انتشار المخدرات وعمليات الخطف والاغتصاب".

أما مدحت قلادة المتحدث الإعلامي باسم "أقباط متحدون" فيري أن الأقباط يعانون في الداخل والخارج من التمييز الديني وما يصفه بالمعاملة غير الإنسانية في القرى والمدن على يد قوات الشرطة"، حسب قوله.

مدحت قلادة المتحدث الإعلامي باسم المنظمة رفض اتهامات الاستقواء بالخارج (الجزيرة نت)
أفضل من الأحزاب

ويرفض "أقباط متحدون" فكرة تأسيس حزب سياسي على أساس ديني يعمل على طرح قضيتهم من خلال القنوات الدستورية الشرعية.
وفي هذا الصدد يقول قلادة إنه سيتم التركيز على العمل الإعلامي الفضائي "للوصول إلى شريحة كبيرة من المجتمع لتوعيته بحقوقه وكيفية المطالبة بها وتعريفه بمشكلات الأقباط كجزء لا يتجزأ من مشكلات الشعب المصري عامة".

ووفقا للمتحدث باسم المنظمة فإن "أقباط متحدون" تسعى إلى ربط الجيل الثاني من أقباط المهجر بقضايا الوطن الأم, واعتبر أن هذه الأجيال نشأت في أجواء ديمقراطية صحيحة وتعلمت كيف تدافع عن حقوقها وتعرف مفاهيم المواطنة وغيرها من المبادئ التي يفتقر إليها الشباب المصري, على حد تعبيره.

وقد رفض المتحدث الإعلامي باسم المنظمة اتهامات تعتبر التحركات الأخيرة نوعا من الاستقواء بالخارج, قائلا إن الهدف هو وضع الصورة الصحيحة لما وصفه بالمعاناة التي يعيشها الأقباط.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة