روبوتات ذكية لتسهيل مهام الغواصين   
الخميس 1435/2/10 هـ - الموافق 12/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:29 (مكة المكرمة)، 12:29 (غرينتش)
الروبوتات سترافق الغواصين وتقدم لهم صورا ثلاثية الأبعاد وتراقب سلوكهم لتحذرهم عند الضرورة (دويتشه فيلله)

أطلق الاتحاد الأوروبي مشروعا يحمل اسم "كادي" من أجل تطوير روبوتات ذكية ترافق الغواصين وتسهل مهامهم من خلال مرافقتهم تحت الماء وتقدم لهم خرائط وصورا ثلاثية الأبعاد عن مكان الغوص وتراقب سلوكهم وتحذرهم.

ويهدف المشروع "كادي" -الذي يدعمه الاتحاد الأوروبي بـ3.7 ملايين يورو حتى العام 2017- إلى كيفية جعل الروبوتات تساعد الغواصين على سبيل المثال في البعثات العلمية المعقدة، من أجل تقليل احتمالية وقوع الحوادث بشكل كبير.

وتتسم مهام غواصي البعثات العلمية والإنقاذ وحتى الرياضيين بمخاطر عدة، إذ يكفي خلل فني بسيط أو عدم التركيز لفترة قصيرة لوقوع حوادث تهدد حياتهم. وتزداد هذه المخاطر أثناء الغوص في المناطق الوعرة وغير المستكشفة. ولهذا السبب يعمل الباحثون في مشروع "كادي" على نظام تقني جديد من نوعه يسهل مهمة الغواصين.

ويركز الباحثون في ذلك على تطوير نوع من التعاون التكافلي بين الغواص وروبوتات ذاتية التحكم، تعمل فوق مستوى سطح الماء وتحته. ويطمح المشروع إلى تجهيز هذه الروبوتات بإمكانيات تحليل سلوك الغواص، وكشف منطقة الغوص ومراقبة الوضع البدني للغواص والعمل وفق هذه المعلومات.

ويستند مشروع كادي حسب جامعة بريمن الألمانية على روبوت غواص وآخر يعمل فوق سطح الماء. ويتفاعل الغواص مع الروبوت تحت سطح الماء، الذي يعدل حركته أثناء الغوص كي يبقى دائما على مقربة من الغواص لمراقبة سلوكه. كما يمكن له أن يتولى مهام تفاعلية كنقل الأشياء مثلا أو تكوين خارطة لمكان الغوص أو صورة ثلاثية الأبعاد لأحد الأشياء الموجودة تحت الماء.

أما الروبوت العائم فيعمل بالتنسيق مع الغواص والروبوت الآخر تحت سطح الماء، ليكون بذلك حلقة وصل بينهما من جانب وبين غرفة العمليات من جانب آخر، ويؤدي مهام عدة أبرزها المساعدة في تقديم الإحداثيات للغواص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة