العطية ورفاقه احتكروا المراكز الأولى برالي قطر   
الخميس 1427/1/23 هـ - الموافق 23/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 23:10 (مكة المكرمة)، 20:10 (غرينتش)
القطري ناصر العطية على منصة التتويج وعن يمينه مواطناه مسفر المري وخليفة العطية (الجزيرة نت)
 
كان متوقعا أن يفوز المتسابق القطري الشهير ناصر بن صالح العطية بالمركز الأول في رالي قطر الدولي، لكن الجديد الذي قدمه السباق تمثل في صعود متسابقين قطريين آخرين إلى منصة التتويج ليكتمل الاحتكار القطري للمراكز الثلاثة الأولى في السباق الذي مثل المرحلة الثانية من بطولة الشرق الأوسط للراليات في موسمها الجديد.
  
وأكد العطية من جديد أنه أبرز المتسابقين في منطقة الخليج، فمنذ بداية الموسم فاز برالي الإمارات ثم رالي قطر ليؤكد أنه ماض بقوة نحو الاحتفاظ بلقب الشرق الأوسط الذي فاز به في الموسم الماضي.
 
ولم يجد المتسابق القطري البارز أي صعوبة في الفوز بالرالي الذي اختتم مطلع الأسبوع الحالي حيث قطع المراحل الخاصة للسباق في زمن قدره 2.19.41 ساعة على متن سيارته من طراز سوبارو أمبريزا وبمساعدة ملاحه البريطاني كريس باترسون، ليتقدم بفارق كبير بلغ أكثر من سبع دقائق على أقرب منافسيه.
 
لكن المفاجأة كانت في تراجع أسماء شهيرة في بطولة الشرق الأوسط يتقدمها الإماراتي عبد الله القاسمي  الذي تراجع للمركز الرابع تاركا المركزين الثاني والثالث للقطريين مسفر المري وخليفة العطية، بينما اكتفى السعودي أحمد الصبان بالمركز الخامس.

ناصر العطية (يسار) لدى تسلمه كأس بطولة الشرق الأوسط من رئيس الاتحاد القطري (الجزيرة نت)

فوز سهل
وعبر ناصر العطية عن السهولة التي نجح بها في تحقيق الفوز برالي قطر للعام الرابع على التوالي قائلا إن تصدره للمراحل الثماني في القسم الأول للسباق خفف الضغط عنه وجعله يخوض القسم الثاني مستريحا بفضل الفارق الكبير بينه وبين أقرب منافسيه.
 
وأشاد المتسابق القطري بسيارته وقال إنها ساعدته كثيرا خلال هذا الرالي ولم تتعرض لأي متاعب، وذلك على العكس من القاسمي الذي خسر دقائق ثمينة في القسم الثاني من الرالي بسبب الأعطال الميكانيكية التي لحقت بسيارته.
 
ولم يقتصر تراجع المشاهير في رالي قطر على الإماراتي عبد الله القاسمي، حيث لقي المصير نفسه مواطناه خالد القاسمي وسهيل بن خليفة آل مكتوم وذلك بسبب مشاكل فنية تعرضا لها خلال القسم الأول من الرالي، علما بأن مشكلات مماثلة تسببت في الإطاحة مبكرا بالعماني نزار الشنفري الفائز بالرالي عام 1999 حيث خرج من المرحلة الرابعة بالقسم الأول.


 
أبطال المستقبل
في الوقت نفسه امتدت الإنجازات القطرية في الرالي لتشمل المتسابق الشاب خالد محمد السويدي البالغ من العمر 18 عاما والذي يخوض أول رالي له على الإطلاق حيث حقق المركز التاسع خلف مواطنه جار الله المري.

وبدت آثار هذه الإنجازات واضحة في تصريحات رئيس الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية ناصر بن خليفة العطية الذي عبر عن سعادته لسيطرة المتسابقين القطريين على منصة التتويج، قائلا إن ذلك جاء نتيجة جهود كثيرة بذلت من أجل إعداد هؤلاء الأبطال.
____________
الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة