مجلس الأمن يفشل في التوصل إلى اتفاق حول كوسوفو   
الخميس 11/12/1428 هـ - الموافق 20/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:35 (مكة المكرمة)، 22:35 (غرينتش)
الاجتماع حول كوسوفو جرى بعيدا عن أعين الصحافة (الفرنسية-أرشيف)
أعلن السفير البلجيكي لدى الأمم المتحدة يوهان فربيكي باسم الدول الغربية أن مجلس الأمن فشل في إخراج مسألة كوسوفو من المأزق الذي وصلت إليه بسبب عدم القدرة على التقريب بين من يؤيد الاستقلال ومن يدعو إلى استمرار المفاوضات.
 
وأوضح فربيكي في تصريح صحفي في ختام النقاش المغلق الذي جرى خلف الكواليس حول الإقليم أن الدول الغربية تعتبر أن الوضع القائم في هذا الإقليم "لا يمكن أن يستمر".
 
وأضاف أن "المداخلات التي تمت من قبل الطرفين كشفت أن التقريب بينهما لا يزال  متعذرا حول المسألة الأساسية المتعلقة بالسيادة"، وقد "بات واضحا أن إمكانيات التوصل إلى حل عبر التفاوض استنفدت".
 
وشارك في الاجتماع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون العائد من الجزائر.
 
ودعت روسيا وصربيا إلى مواصلة المباحثات، وحث رئيس الوزراء الصربي فويسلاف كوستونيتشا على مواصلة المفاوضات بين بلغراد والألبان لإيجاد حل وسط يستثني استقلال الإقليم.
 
لكن رئيس وزراء كوسوفو المكلف هاشم تاتشي والرئيس فاتمير سيديو عبرا عن تصميهما على الدفاع عن الاستقلال.
 
وفي المفاوضات السابقة التي اختتمت الشهر الماضي لم تتوصل صربيا وقادة الإقليم لأي حل للأزمة.
 
ويخشى الآن أن تعلن سلطات كوسوفو استقلالا أحادي الجانب، وترغب الولايات المتحدة والدول الأوروبية الكبرى في منح الإقليم الاستقلال تحت رقابة بعثة من الاتحاد الأوروبي.
 
وتعارض روسيا أي استقلال أحادي الجانب كما هددت صربيا بتنفيذ "خطط عمل" سرية ضد كوسوفو وفرض حصار على الإقليم.
 
وجاء اجتماع مجلس الأمن هذا نتيجة تسوية سمحت لممثلين عن ألبان كوسوفو بمخاطبة المجلس خلال الاجتماع لبحث مستقبل الإقليم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة