ذي غارديان: ضغوط بلير أوقفت التحقيق في صفقة اليمامة   
الجمعة 1428/1/15 هـ - الموافق 2/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:58 (مكة المكرمة)، 22:58 (غرينتش)

قرار لبلير منع المحققين من الاتصال بالشركة المعنية حسب ذي غارديان (رويترز-أرشيف)
قالت مصادر قانونية بريطانية إن ضغوطا مارسها رئيس الوزراء توني بلير هي التي أوقفت التحقيق في ما بات يعرف بقضية صفقة اليمامة، التي يتهم فيها مسؤولون سعوديون بتلقي رشا لتسهيل توقيع صفقة أسلحة مع شركة بريطانية.

ونقلت صحيفة ذي غارديان البريطانية عن هذه المصادر قولها إن ضغوطا مارسها بلير هي التي حملت النائب العام البريطاني اللورد غولد سميث على العدول عن توجيه تهم الفساد لشركة الأسلحة "بي.أي.إي" في القضية نفسها.

وكانت بريطانيا أوقفت التحقيق في القضية بدعوى أنه سيؤثر على المصالح العليا للبلاد، بينما يجري الحديث عن تهديد سعودي بتوقيف إجراءات صفقة أخرى إذا لم يتوقف التحقيق.

وقالت الصحيفة إن قرارات اتخذها بلير منعت مكتب جرائم الاحتيالات الخطيرة المخول له التحقيق في قضايا من هذا الحجم، من الاتصال بالشركة المعنية.

وذكرت أن بلير أوعز إلى النيابة العامة بأن تبلغ مجلس العموم بوقف التحقيقات بذريعة عدم كفاية الأدلة.

وكانت منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي وجهت انتقادات لاذعة لبريطانيا بسبب وقفها التحقيقات في قضية صفقة اليمامة. وأكدت المنظمة أنها ستتخذ الإجراءات اللازمة ضد الحكومة البريطانية.

وهدد نشطاء في مجال مكافحة الرشوة من جهتهم بمقاضاة الحكومة البريطانية بسبب قرارها وقف التحقيق في القضية.

وقالت جماعتا كورنر هاوس والحملة ضد تجارة الأسلحة إن القرار يشكل خرقا لميثاق مكافحة الرشوة الخاص بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية لعام 1999، والذي يلزم الدول الموقعة عليه بتجريم دفع رشا لمسؤولين حكوميين أجانب في المعاملات الدولية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة