شارون يرفض شروط انضمام شينوي للحكومة   
الاثنين 20/8/1425 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:59 (مكة المكرمة)، 4:59 (غرينتش)

أرييل شارون

حصل تقدم في جهود رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون لإنقاذ حكومته المتداعية للسقوط وبالتالي المضي قدما في خطته الأحادية الجانب للانسحاب من قطاع غزة، وذلك بعد أن وافق حزب شينوي العلماني على انضمام حزب ديني متشدد إلى الائتلاف الحاكم.

لكن المحادثات السياسية وصلت مساء أمس إلى طريق مسدود بعدما رفض شارون الشروط التي وضعها حزب شينوي لقبوله الانضمام إلى الائتلاف الحكومي الجديد.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن شارون رفض الشروط التي وضعها شينوي للموافقة على الانضمام مع حزب التوراة الموحدة المتشدد إلى الائتلاف.

وكان زعيم شينوي وزير العدل يوسي لبيد قد قبل الاثنين الماضي الانضمام إلى الحكومة مع حزب التوراة الموحدة، بشرط عدم إسناد أي منصب وزاري أو رئاسة لجنة الشؤون المالية بالكنيست لعضو بهذا الحزب.

وطمأن شارون أحد نواب حزب التوراة الخمسة بالكنيست في اتصال هاتفي أن حزب شينوي لن يحدد تشكيل الحكومة أو لجنة الشؤون المالية.

ويتوقع أن لا تستمر المفاوضات بين شارون وحزب المعارضة الرئيسية وهو حزب العمال، والذي لا يزال المرشح الرئيسي للانضمام إلى فريقه الحكومي.

ويسعى شارون إلى توسيع ائتلافه الحكومي بضم حزبي العمل وشينوي بهدف تطبيق خطته للانسحاب من قطاع غزة والتي حرمته من الأغلبية البرلمانية، وأثارت انتقادات حادة داخل حزبه الليكود.

ووافق حزب العمل بزعامة شمعون بيريز منتصف الشهر الماضي على فكرة الانضمام إلى الحكومة الجديدة بشرط تسريع عملية الانسحاب من غزة وإسناد منصب وزارة الخارجية لبيريز.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة