صراع إيراني أميركي في ساحات المحاكم   
الثلاثاء 19/4/1422 هـ - الموافق 10/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن مصدر قضائي إيراني أن للمواطنين في إيران الحق برفع دعاوى ضد الحكومات الأجنبية وخصوصا الولايات المتحدة في محاكم البلاد, وجاءت هذه الدعوة في أعقاب صدور سابع حكم من محكمة أميركية يقضي بأن تدفع طهران تعويضات لمواطنين أميركيين قاموا برفع شكاوى ضدها.

وقال المتحدث باسم القضاء حسين مير محمد صادقي إن في وسع الإيرانيين أن "يرفعوا دعاوى ضد البلدان الأجنبية التي تنتهك المعاهدات الدولية بحق المواطنين الإيرانيين". وحدد الغرفة الثالثة للمحكمة الجزائية مكانا للنظر في هذه الشكاوى.

وتابع الناطق قائلا "في حال أسفرت أعمال إرهابية تدعمها حكومة أجنبية عن أضرار لمواطنين إيرانيين فإنه سيحكم على هذه الحكومة بدفع تعويضات".

وجاء هذا القرار بعد نداء كان قد أطلقه رئيس الجمهورية السابق ورئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام علي أكبر هاشمي رفسنجاني في السادس من يوليو/ تموز طلب فيه أن يتمكن الإيرانيون "من الرد على اتهامات الأميركيين التي لا أساس لها من الصحة بتطبيق القانون الذي يسمح بالملاحقات القضائية ضد الولايات المتحدة".

وكان قاض أميركي قد حكم على إيران في 27 يونيو/ حزيران الماضي بدفع أكثر من 323 مليون دولار تعويضا لتوماس سوثرلند الذي احتجز كرهينة في لبنان بيد ناشطين موالين لإيران طيلة ست سنوات ونصف السنة.

ويعد هذا الحكم السابع الذي تصدره محكمة أميركية وتحكم فيه على طهران بدفع تعويضات لأميركيين رفعوا شكاوى ضد ناشطين يشتبه في موالاتهم لإيران.

يشار إلى أن إيران والولايات المتحدة قطعت علاقاتهما الدبلوماسية بعد أزمة الرهائن في السفارة الأميركية بطهران عام 1979. إلا أن طهران أعلنت مرارا أنها ترحب بالشركات الأميركية ولا سيما في القطاع النفطي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة