دعوة لمراقبة الإعلام بكردستان العراق لمنع "المس بالمقدسات"   
الجمعة 1429/5/12 هـ - الموافق 16/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:19 (مكة المكرمة)، 21:19 (غرينتش)
الشيخ إسماعيل سوساي يحذر من السكوت على ما يعتبره مسا بالمقدسات الإسلامية
في كردستان العراق (الجزيرة نت)

شمال عقراوي-أربيل
 
طالب عشرات الخطباء وأئمة المساجد وأساتذة جامعيين في إقليم كردستان العراق السلطات بتشكيل لجنة لمراقبة ما تبثه وسائل النشر والإعلام المختلفة لمنع ما وصفوها بعمليات "تستهدف المس بالمقدسات الإسلامية".
 
رسالة المقترحات
"
ينظر أكثر من مائتي إمام مسجد ومثلهم من أساتذة الجامعات إلى بعض المصنفات الفنية والأدبية على أن بها مساسا بالمقدسات الإسلامية ويرون الحل في تكوين لجنة رقابية قبل البث أو النشر 
"
ووجه ما يزيد على المائتين من أئمة المساجد في محافظة أربيل (350 كلم إلى الشمال من بغداد) ومناطق أخرى ومثلهم من أساتذة الجامعات وطلبتها رسالة مفتوحة، تلقت الجزيرة نت نسخة منها، موجهة إلى سلطات إقليم كردستان العراق والمدعي العام تتضمن مقترحات ومطالب، وتتضمن أسماء المصنفات الإعلامية والأدبية والفنية التي تناولت برأيهم "المقدسات الإسلامية بالسوء".
 
وقال الشيخ إسماعيل سوساي -وهو متحدث باسم الموقعين على الرسالة- إنهم "لن يتهاونوا مع عمليات المس بالمقدسات الإسلامية ويطالبون بتشكيل لجنة دائمة تضم في عضويتها أحد علماء الإسلام تنظر في إجازة جميع المنشورات ولمراقبة وسائل الاعلام".
 
سوساي وصف في حديث مع الجزيرة نت، الأعمال والمواضيع المنشورة بهذا الصدد "بالكفر الواضح كونها عمليات تطاول على الذات الإلهية وعلى شخصية النبي محمد وآخرين"، وبين بأن موقف "وزارة الأوقاف بشأنها غير مقبول".
 
وطالب العلماء في رسالتهم السلطات الحكومية بمحاسبة الأشخاص الذين يقومون بمثل تلك الأعمال وفق قانون المطبوعات لإقليم كردستان والذي يمنع عمليات التطاول على المقدسات باختلافها.
 
وأشار الشيخ سوساي إلى "ضرورة محاسبة أولئك الأشخاص شرعا أيضا، بأن يطلب منهم إعلان التوبة والتراجع عن ما كتبوه أو قالوه وإلا جازت معاقبتهم وفق أحكام الشرع".
 
وتوقع المتحدث باسم العلماء الموقعين على الرسالة أن تلقى الرسالة صدى ويكون لها تأثير خلال الأيام القادمة.
 
وكانت وزارة الأوقاف بحكومة إقليم كردستان العراق قد وزعت تعميما قبل عامين على جميع المساجد في المنطقة منعت أئمتها من الرد على ما ينشر في وسائل الاعلام والمطبوعات للمحافظة على قدسية المساجد كأماكن عبادة.
 
وذكر سوساي أنهم ينتظرون موقف السلطات من الرسالة، قبل أن يخوضوا في الموضوع أثناء خطبهم يوم الجمعة، حيث تقام صلاة الجمعة في ألف وثمانمائة مسجد بعموم مناطق إقليم كردستان العراق، ووفق تقديرات وزارة الأوقاف فإن نصف مليون شخص يحضرون صلاة الجمعة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة