اليمن ينفي تزويد حكومة الصومال بالسلاح   
الجمعة 3/2/1422 هـ - الموافق 27/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نفى اليمن اليوم الجمعة بشكل قاطع تزويد الحكومة الانتقالية في الصومال برئاسة عبدي قاسم صلاد بالأسلحة. ويأتي النفي اليمني ردا على تصريحات محمد حسين عيديد أحد زعماء الحرب الصوماليين التي اتهم فيها اليمن والسعودية ومصر بتقديم دعم عسكري للحكومة الصومالية.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية عن ناطق باسم وزارة الخارجية قوله "إن ما ورد في تصريح عيديد مزاعم باطلة لا أساس لها من الصحة، ويعبر عن موقف غير مسؤول وغير ودي إزاء اليمن".

وقال المصدر "إن حسين محمد عيديد وبقية الأشقاء في الصومال يعلمون تماما أن اليمن لم يكن في يوم من الأيام مع طرف ضد طرف آخر هناك وليس له أي مصلحة في ذلك".

وأضاف المصدر أن "اليمن ظل حريصا على الدوام في بذل كل الجهود الممكنة من أجل أن يستعيد الصومال وحدته وأمنه واستقراره وإحلال السلام في ربوعه, ودعم كل المبادرات والمساعي الهادفة إلى تحقيق المصالحة بين مختلف الفصائل والقوى الصومالية، وبما من شأنه تعزيز وحدة الصف الوطني الصومالي والتفرغ لإعادة بناء الصومال ومؤسسات دولته وخدمة المصالح العليا للشعب الصومالي الشقيق".

عيديد
ويأتي النفي اليمني في الوقت الذي تحركت فيه القوى الصومالية المعارضة لحكومة صلاد بهدف تشكيل حكومة مناوئة بعد أن أقرت في مؤتمر للمصالحة أجرته في أديس أبابا مؤخرا خطوات في هذا الاتجاه.  

وكان زعيم الحرب الصومالي محمد حسين عيديد قد اتهم الخميس كلا من اليمن والسعودية وليبيا والسودان بتسليح الحكومة الوطنية الانتقالية في الصومال التي شكلت في أغسطس/ آب 2000.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة