معارك عنيفة في محيط حلب وقتلى للنظام بريف دمشق   
الخميس 1436/2/26 هـ - الموافق 18/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 1:12 (مكة المكرمة)، 22:12 (غرينتش)

أعلنت المعارضة السورية المسلحة عن استعادتها السيطرة على الجزء الجنوبي الشرقي من منطقة جمعية الملاح شمال شرقي حلب بعد معارك عنيفة مع قوات النظام.

وقالت مصادر المعارضة إن الجبهة الإسلامية قتلت نحو 15 من أفراد القوات السورية النظامية في منطقة جمعية الملاح الإستراتيجية شمالي حلب في اشتباكات تجددت اليوم وتمكن مقاتلوها من السيطرة على أربعة مبان كانت القوات النظامية تتمركز فيها. 

ولا يزال مقاتلو المعارضة يحاولون استعادة السيطرة على ما تبقى من مبان تحت سيطرة النظام.

كما استهدفت كتائب المعارضة بصواريخ غراد مقرات لقوات النظام في بلدتي نبل والزهراء المواليتين للنظام، في حين ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على منطقة قبر الإنجليز في الريف الشمالي لحلب. 

قتلى للنظام
من جهته قال اتحاد التنسيقيات إن 15 عنصرا من قوات النظام قتلوا وجرح آخرون بكمين لقوات المعارضة على أطراف بلدة خان الشيح في الغوطة الغربية بريف دمشق. 

وذكرت شبكة سوريا مباشر أن قوات النظام استهدفت بصواريخ أرض أرض بلدة زبدين في ريف دمشق الشرقي.

صورة بثها ناشطون لاشتباكات بين قوات المعارضة والنظام  على أطراف بلدة زبدين بريف دمشق الشرقي

وقالت شبكة مسار برس إن اشتباكات تدور بين فصائل المعارضة المسلحة وقوات النظام في جرود القلمون بريف دمشق.

أما في منطقة حندرات، فقد سيطر جيش النظام على تلتي "هاكوب" و"فواز" بعد معارك عنيفة مع المعارضة المسلحة.

وفي حماة (وسط)، أعلنت فصائل المعارضة عن السيطرة على قرية وحاجز تل ملح بالكامل، وقتل أكثر من عشرين وأسر أربعة من الجنود.

وأفاد ناشطون بأن مقاتلي المعارضة استولوا على عدد من الآليات والذخيرة قبل أن ينسحبوا من تلك المنطقة جراء القصف العنيف الذي يشنه جيش النظام. 

وأشار المركز في المقابل إلى أن مروحيات النظام كثفت قصفها العنيف بأكثر من ثمانية براميل متفجرة على كل من اللطامنية وكفر زيتا بريف حماة الشمالي، مما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى في صفوف المدنيين.

وفي حمص (غربي وسط البلاد) صعد الطيران السوري من هجماته على حي الوعر المحاصر منذ أكثر من عام، بشن 15 غارة أدت إلى سقوط العشرات بين قتيل وجريح.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة