خنفر يطلق"منتدى الشرق" من تونس   
الجمعة 1433/2/18 هـ - الموافق 13/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 11:07 (مكة المكرمة)، 8:07 (غرينتش)

الرئيس التونسي منصف المرزوقي مستقبلا وضاح خنفر (الجزيرة نت)

إيمان مهذب-تونس

تم أمس الخميس بتونس بحضور الرئيس منصف المرزوقي ومفكرين وسياسيين عرب، إطلاق مؤسسة عالمية تدعى "منتدى الشرق" ويرأسها المدير العام السابق لشبكة الجزيرة وضاح خنفر.

ويعد المنتدى الذي أعلن في الذكرى الأولى لانتصار الثورة التونسية "استجابة للتحولات المصيرية التي يعيشها الشرق والآمال التي تحدو شعوبه"، وهو ناتج عن "وعي بالتحديات التي واجهتها شعوب الشرق خلال القرن الماضي" حسبما يرى مؤسسوه.

والمنتدى هو عبارة عن مؤسسة عالمية مستقلة مهمتها "المساهمة في بناء مستقبل مستقر سياسيا ومزدهر اقتصاديا، من خلال تنمية الوعي السياسي وتبادل الخبرات وتحديد الأولويات، بالإضافة إلى تعزيز الفهم المتبادل بين العالم العربي ومحيطه الدولي" حسبما يفيد مؤسسوه.

شخصيات حضرت إطلاق المنتدى منها الغنوشي (وسط) ورفيق عبد السلام
والرئيس المرزوقي (الجزيرة نت)
مظلة
وقال رئيس المنتدى وضاح خنفر للجزيرة نت إنه "مظلة جامعة لقوى وتيارات سياسية ولقوى المجتمع المدني ورجال أعمال"، مضيفا أنه محاولة لاستثمار روح الثورة وانطلاقتها، ونقلها إلى بعد إستراتيجي وإلى أولويات عميقة يلتقي عليها الجميع، فلا يفرق بين تيار وأيدولوجيا ولا فكر ولا حزب.

وذكر خنفر أن هناك عددا من الأسئلة التي تطرح في الوقت الراهن، من ذلك: كيف يمكن أن نخلق إجماعا على القيم السياسية الجامعة للواقع العربي لنعبر نحو مستقبل ديمقراطي ومستقبل مستمر؟ وكيف يمكن مساعدة الشعوب الثائرة على تخطي العقبات الحالية؟ وكيف يمكن خلق تكامل اقتصادي بين ثورات هذه الأمم والشعوب في واقعنا العربي؟

وأضاف أن هذا المنتدى سيحدد إستراتيجية للتعامل مع دول الجوار الحضاري في آسيا وأفريقيا وبقية دول العالم.

آلية العمل
وسيقوم مؤسسو منتدى الشرق بتنظيم ملتقى سنوي يجمع كل القوى ويحدد أطر النقاش والحوار، كما سيكون للمنتدى عدد من الشبكات التي ستجمع المؤسسات التي تعمل في نطاقها وستكون لها مؤتمراتها الخاصة.

وأشار خنفر في تصريحه للجزيرة نت إلى أن المنتدى سيكون له أوراق تقدير موقف دورية ومنتديات مخصصة في إدارة إشكالات معينة كالتكامل الاقتصادي في العالم العربي، مع بحث إمكانية بناء نوع من التفاهم حول التخفيض من الحدود التي تمنع البضائع وتمنع الأشخاص من العبور، وتقديم مبادرات لتنمية حقيقية فاعلة من أجل أن تكون هناك ثقافة عربية ملتزمة بروح الثورة.

جانب من الحضور خلال الإعلان
عن إطلاق منتدى الشرق (الجزيرة نت)
بداية رؤية
واعتبر الكاتب والمفكر المصري فهمي هويدي أن المنتدى يكمل ما حملته الثورات العربية، راجيا أن يكون بداية لرؤية واقعية من عقلاء هذه الأمة الذين يفكرون في واقع ومستقبل الوطن العربي، مشيرا إلى أنه لم يكن أحد يتوقع حدوث كل هذه الثورات والتغيرات في سنة واحدة.

ولم يختلف رأي هويدي عن رأي رئيس مجلس النواب الأردني السابق عبد اللطيف عربيات الذي أكد أن "منتدى الشرق سيكون الميدان الواسع لجمع طاقات الأمة"، مهنئا الشعب التونسي الذي قاد التغيير من خلال قيامه بالثورة التي أطاحت بنظام الرئيس زين العابدين بن علي، والتي مثلت الشرارة الأولى لانطلاق ثورات الربيع العربي".

من جهته عبر رئيس حزب حركة النهضة راشد الغنوشي خلال كلمة له عن سعادته بأن تكون تونس البلد الذي ينطلق منه منتدى الشرق، مشيرا إلى أنه و"بفضل الثورة فتحت اليوم كل الأبواب المغلقة في تونس ليتم التشاور من خلال هذا المنتدى في أمر الثورات العظيمة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة