لبنان يسلم المحكمة ملفات الاغتيالات   
الاثنين 1432/10/22 هـ - الموافق 19/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 22:58 (مكة المكرمة)، 19:58 (غرينتش)

 السلطات اللبنانية سلمت للمحكمة ملفات اغتيال جورج حاوي ومحاولتيْ اغتيال حمادة والمر (الفرنسية-أرشيف)

سلمت السلطات اللبنانية الاثنين نسخا من التحقيقات في جريمة اغتيال السياسي اللبناني جورج حاوي، ومحاولتيْ اغتيال الوزير السابق مروان حمادة والوزير السابق إلياس المر إلى المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، بحسب ما أفاد به مصدر قضائي وكالة فرانس برس الاثنين
.

وقال المصدر إن النائب العام التمييزي اللبناني القاضي سعيد ميرزا سلم وفدا من المحكمة نسخا من ملفات التحقيقات في هذه الجرائم، وأضاف أن هذا الإجراء يأتي "إنفاذا لقرار قاضي الأمور التمهيدية (دانيال فرانسين) القاضي بإحالة ملفات هذه الجرائم إلى المحكمة الدولية".

وكانت المحكمة الدولية المكلفة بالنظر في قضية اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري، أعلنت في أغسطس/آب الماضي اختصاصها بالنظر في هذه القضايا الثلاث، بعد أن تبين لها "التلازم" بين هذه القضايا وجريمة اغتيال الحريري.

وطلب قاضي الإجراءات التمهيدية دانيال فرانسين من "السلطات اللبنانية إحالة الملفات ذات الصلة بتلك القضايا إلى المدعي العام" في المحكمة الدولية دانيال بلمار.

وبتسليم ميرزا المحكمة الدولية نسخة من هذه الملفات يكون القضاء اللبناني رفع يده عن ملفات حاوي والمر وحمادة، بناءً على طلب قاضي الإجراءات التمهيدية في المحكمة دانيال فرانسين.

بتسليم ميرزا المحكمة الدولية نسخة من هذه الملفات يكون القضاء اللبناني رفع يده عن ملفات حاوي والمر وحمادة، بناءً على طلب قاضي الإجراءات التمهيدية في المحكمة دانيال فرانسين
إنفاذ المذكرات

وأضاف المصدر أن ميرزا سلم الوفد أيضاً "التقرير عن الجهود المبذولة لإنفاذ مذكرات التوقيف التي طلبتها المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في قضية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري".

ويذكر أن النائب والوزير السابق مروان حمادة تعرض لمحاولة اغتيال في الأول من أكتوبر/تشرين الأول 2004 بتفجير موكبه لاسلكياً في غرب بيروت، مما تسبب في مقتل مرافقه وإصابته بجروح وحروق بالغة.

وقتل جورج حاوي بتفجير سيارته في 21 يونيو/حزيران 2005.

وتعرض إلياس المر لمحاولة اغتيال بتفجير موكبه أيضا في 12 يوليو/تموز 2005 على طريق منزله شمال شرق بيروت، فقتل شخص كان يمر بالمكان وأصيب المر إصابات بالغة.

وينص النظام الأساسي للمحكمة الخاصة بلبنان على أن في إمكان المحكمة أن تنظر في الاعتداءات التي وقعت في لبنان ما بين 2004 و2008 إذا ثبت ارتباطها بقضية الحريري.

وشهد لبنان بين عاميْ 2004 و2008 سلسلة عمليات اغتيال ومحاولات اغتيال استهدفت خصوصا سياسيين وصحفيين لبنانيين معارضين للنظام السوري.

وتتولى المحكمة الخاصة بلبنان التي أنشئت في 2007 بموجب قرار من الأمم المتحدة، محاكمة المسؤولين عن اغتيال الحريري مع 22 شخصا آخرين في عملية تفجير ببيروت في فبراير/شباط 2005.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة