سول تتسلم رسالة من بيونغ يانغ   
الأحد 2/9/1430 هـ - الموافق 23/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 10:27 (مكة المكرمة)، 7:27 (غرينتش)

كيم كي نام (يسار) نقل رسالة الشمال إلى الجنوب (الفرنسية)

نقل الوفد الكوري الشمالي رسالة شفهية من الرئيس كيم جونغ إل إلى نظيره الجنوبي لي ميونغ باك، في حين بدأت سول استعداداتها لإعادة إطلاق أول صاروخ يحمل قمرا اصطناعيا إلى الفضاء بعد فشل المحاولة الأخيرة.

فقد أعلن الأحد الناطق الرسمي باسم مكتب الرئيس الكوري الجنوبي أن الأخير استقبل في القصر الأزرق الوفد الكوري الشمالي الذي مثل بلاده في تقديم العزاء بوفاة الرئيس الكوري الجنوبي الأسبق كيم داي جونغ.

وأوضح المتحدث أن اللقاء استمر نصف ساعة نقل خلالها رئيس الوفد الشمالي كيم كي نام رسالة شفهية من الرئيس الشمالي، مشيرا إلى أن أجواء اللقاء كانت بناءة وإيجابية.

العلاقات الثنائية
ولم يفصح المتحدث باسم الرئاسة الكورية الجنوبية عن مضمون الرسالة مكتفيا بالقول إنها تناولت تحسين العلاقات الثنائية بين الجارين.

وأضاف أن الرئيس لي ميونغ أكد أثناء استقباله الوفد الشمالي قدرة الجارين على حل جميع المشاكل العالقة بينهما بالحوار، وشدد على المبادئ الثابتة لسياسة حكومته تجاه الشمال وطلب من الوفد الشمالي نقل هذا الموقف إلى الرئيس كيم.

نقل الصاروخ الكوري الجنوبي إلى منصة الإطلاق (الفرنسية)
من جانبه -ووفقا للمتحدث الرئاسي في كوريا الجنوبية- شدد الوفد الشمالي على موقف بلاده الداعي لتحسين العلاقات بين شطري شبه الجزيرة الكورية وحل جميع الخلافات العالقة بينهما.

الشماليون مرتاحون
وقال رئيس الوفد الشمالي كيم كي نام إن لديه شعورا طيبا بأن الأمور تسير على ما يرام وذلك في تصريح مقتضب في مطار سول لدى مغادرته والوفد المرافق له عائدين إلى كوريا الشمالية قبل بدء مراسم تشييع الرئيس الكوري الجنوبي الأسبق كيم.

يشار إلى أن كيم كي نام يشغل منصب سكرتير الحزب الشيوعي الحاكم في كوريا الشمالية ويعد واحدا من أكثر المقربين للزعيم كيم إل جونغ وعادة ما يرافقه في جولاته الميدانية داخل البلاد.

يذكر أن العلاقات بين الطرفين شهدت توترا ملحوظا منذ تسلم لي ميونغ رئاسة كوريا الجنوبية وتبنيه سياسة متشددة ضد الشمال تشمل وقف تدفق المساعدات غير المشروطة قبل الحصول على تنازلات بخصوص الملف النووي للجار الشمالي الذي رد على ذلك باتهام الرئيس الجنوبي بالخيانة ووصفه بأنه دمية في يد الأميركيين، مهددا باتخاذ إجراءات عسكرية مضادة.

إطلاق الصاروخ
في الأثناء نقلت كوريا الجنوبية الصاروخ المعد لحمل قمر اصطناعي للفضاء إلى مركز الأبحاث في منطقة غو هيونغ الواقعة على بعد 485 كلم جنوب العاصمة سول وذلك تمهيدا لإطلاقه في وقت لاحق من الأسبوع الجاري.

يشار إلى أنه كان من المفترض إطلاق الصاروخ في العشرين من أغسطس/آب الجاري لكن عملية الإطلاق أوقفت قبل ثماني دقائق من موعدها بسبب عطل في برنامج الحاسوب، في سابقة هي السابعة من نوعها في تاريخ هذا المشروع منذ انطلاقته عام 2002 بالتعاون مع روسيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة