سريلانكا تستعد للانتخابات الرئاسية   
الجمعة 6/2/1431 هـ - الموافق 22/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 21:00 (مكة المكرمة)، 18:00 (غرينتش)

تيران أليس (يسار) تعرض منزله للهجوم واتهم الحزب الحاكم بالوقوف وراءه (الفرنسية)

تستعد سريلانكا لإجراء انتخابات رئاسية الثلاثاء المقبل، هي الأولى بعد حرب دامت أكثر من ثلاثة عقود مع متمردي نمور التاميل، وانتهت بهزيمتهم منتصف العام الماضي.

ويتنافس في هذه الانتخابات عدة مرشحين أبرزهم رئيس البلاد ماهيندا رجاباكسي وقائد أركان جيشه السابق سارات فونسيكا، اللذان يدعي كل منهما أنه صاحب الفضل في تحقيق النصر على المتمردين في الحرب الأخيرة.

وتخيم على أجواء الاستعداد ليوم الاقتراع مخاوف من تصاعد العنف، وقال بيان حكومي إن السلطات أصدرت تعليماتها للشرطة باليقظة وتشديد الإجراءات الأمنية على الأماكن الحساسة والفعاليات والتجمعات السياسية في البلاد.

وقد تعرض الجمعة ناشط سياسي يساند فونسيكا لهجوم، حيث ألقى مجهولون قنبلة على منزله في العاصمة كولومبو، واتهم الناشط –واسمه تيران أليس- الحزب الحاكم بالوقوف وراء الهجوم.

ولم يصب أليس –وهو رجل أعمال كان حليفا للرئيس السريلانكي في انتخابات 2005- ولا أي من أفراد عائلته في الهجوم، وقال إن الحزب الحاكم يسعى لاغتياله.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد دعا الأربعاء "كل الأطراف في سريلانكا وأنصارها" إلى ضبط النفس وتجنب العنف و"الالتزام بالقوانين"، وتجنب "الأعمال الاستفزازية" خلال فترة الانتخابات وبعدها.

وأضاف المسؤول الأممي أن إجراء الانتخابات في جو من السلم "يمثل أهمية قصوى للسلام والمصالحة على المدى الطويل في سريلانكا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة