شهيد وجرحى بمواجهات مع الاحتلال بالضفة والقدس   
السبت 2/1/1436 هـ - الموافق 25/10/2014 م (آخر تحديث) الساعة 3:09 (مكة المكرمة)، 0:09 (غرينتش)

استشهد فتى فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال مواجهات في بلدة سلواد شمال مدينة رام الله بالضفة الغربية، في حين أصيب عدد من الفلسطينيين بجراح وحالات اختناق خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال في أحياء عدة في مدينة القدس المحتلة.

واقتحمت قوات كبيرة من الجيش الإسرائيلي بلدة سلواد الواقعة شرقي رام الله، ونفذت عمليات مداهمة مما أدى إلى اندلاع المواجهات ووقوع اشتباكات بين الشبان وهذه القوات، استخدم خلالها الجيش الرصاص الحي والغاز المدمع، وهو ما أدى إلى استشهاد الفتى عروة حماد بعد إصابته برصاصات عدة.
 
وأكدت وحدة الطوارئ بمجمع فلسطين الطبي في رام الله للجزيرة نت أن حماد ( 14 عاما ) استشهد بعد إصابته بعيار ناري في الرأس.
 
وقالت مصادر في بلدة سلواد إن الفتى أصيب برصاصة قاتلة أطلقها جنود الاحتلال خلال مواجهات عنيفة شهدها المدخل الغربي مساء الجمعة. كما أصيب سبعة شبان آخرين أحدهم بالرصاص الحي وستة بالرصاص المطاطي.
 
وذكرت مصادر للجزيرة نت أن قوات الاحتلال احتجزت الفتى حماد بعد إصابته ومنعت نقله فورا إلى المستشفى.
 
ونقلت مصادر إعلامية عن الجيش الإسرائيلي أن جنوده قتلوا فلسطينيا ألقى زجاجة حارقة على دورية عسكرية في بلدة سلواد.

مواجهات القدس
وفي مدينة القدس أصيب عدد من الفلسطينيين بجراح وحالات اختناق خلال المواجهات مع قوات الاحتلال في أحياء عدة في المدينة منها الصوانة وسلوان، حيث استخدم جنود الاحتلال الأعيرة المعدنية وقنابل الغاز خلال المواجهات.

قوات الاحتلال تتخذ مواقعها في مدينة القدس (الجزيرة)

وتواصلت الاشتباكات مع قوات الاحتلال لليوم الثالث على التوالي في مدينة القدس المحتلة، حيث تشهد المدينة المقدسة حالة من الاحتقان والغضب عقب استشهاد الشاب المقدسي عبد الرحمن الشلودي على يد جنود الاحتلال الأربعاء الماضي.

واندلعت المواجهات عقب انتهاء صلاة الجمعة في عدد من الأحياء بالقدس، ووقعت أعنفها في أحياء الصوانة وسلوان ووادي الجوز ورأس العامود، حيث أطلق عناصر الشرطة قنابل الصوت والقنابل المدمعة باتجاه مئات الشبان الذين أدوا الصلاة في الشوارع لعدم تمكنهم من الوصول إلى المسجد الأقصى.

واعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة شبان في حي وادي الجوز، وقال المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفيلد إنه تم إلقاء الحجارة على الشرطة في الحي بعد انتهاء الصلاة. وأضاف أنه عقب ذلك اعتقلت الشرطة ثلاثة شبان للاشتباه في إلقائهم الحجارة على ضباط الشرطة.

مسيرات تضامنية
وفي السياق ذاته أصيب عشرات الفلسطينيين الجمعة بحالات الاختناق بالغاز المدمع أثناء تفريق الجيش الإسرائيلي مسيرات سلمية منددة بالاستيطان وجدار الفصل الإسرائيلي، و"نصرةً للأقصى والقدس" في مدن وبلدات عدة بالضفة الغربية.

 مواجهات مخيم الجلزون للاجئين قرب مدينة رام الله (الأناضول)

واستخدم الجيش الإسرائيلي الغاز المدمع وقنابل الصوت والرصاص المطاطي لتفريق المسيرات في بلدات نعلين وبلعين والنبي صالح غربي رام الله، وفي بلدة كفر قدوم غربي نابلس شمال الضفة الغربية، وفي بلدة المعصرة غربي بيت لحم جنوب الضفة.

وأوضح بيان صادر عن اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان أن العشرات أصيبوا بحالات اختناق نتيجة استنشاقهم الغاز المدمع وعولجوا ميدانياً، كما استخدم الجيش الإسرائيلي المياه العادمة في مسيرتي النبي صالح ونعلين لتفريق المتظاهرين.

وفي مدينتي الخليل جنوب الضفة ونابلس، أصيب عشرات الفلسطينيين بالرصاص المطاطي والاختناق بالغاز أثناء تفريق جيش الاحتلال مسيرات سلمية منددة "بالممارسات" الإسرائيلية في المسجد الأقصى ومدينة القدس، حسب شهود عيان.

وفي مخيم الجلزون للاجئين قرب مدينة رام الله وسط الضفة الغربية، اندلعت مواجهات عنيفة في الموقع مع قوة عسكرية إسرائيلية، استخدم خلالها الجيش الرصاص المطاطي والقنابل المدمعة، مما أدى إلى إصابة العشرات بالاختناق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة