محكمة تل أبيب تصدر حكمها على البرغوثي غدا   
السبت 1425/4/16 هـ - الموافق 5/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

البرغوثي يواجه أحكاما متعددة بالسجن المؤبد (رويترز-أرشيف)
تصدر المحكمة العسكرية الإسرائيلية في تل أبيب غدا الأحد الحكم على أمين سر حركة فتح في الضفة الغربية مروان البرغوثي بعد إدانته الشهر الماضي بالمسؤولية المباشرة عن أربع عمليات نفذتها كتائب شهداء الأقصى التابعة لفتح قتل فيها خمسة إسرائيليين.

وتشير توقعات أسرة البرغوثي ومحاميه إلى أن المحكمة ستصدر بحقه أربعة أحكام بالسجن المؤبد و20 عاما أخرى، أو خمسة أحكام بالسجن المؤبد و40 عاما أخرى مثلما طالب به الادعاء العسكري الإسرائيلي.

وقالت زوجته فدوى البرغوثي إنه "ليس هناك فرق, فكل الأحكام جائرة وليس من حق الاحتلال الإسرائيلي إصدارها ضد قائد سياسي فلسطيني".

وتؤكد فدوى أن المحكمة الإسرائيلية ستعقد غدا فقط لدقائق يتلو فيها القاضي قرار الحكم المكتوب ثم يتم رفع الجلسة. وأوضحت أن ملامح الحكم اتضحت في جلسة المحكمة الأخيرة -يوم العشرين من الشهر الماضي- حينما أعلنت لائحة التهم التي أدين بها.

وأعدت اللجنة الشعبية للدفاع عن البرغوثي سلسلة من الفعاليات ستبدأها اعتبارا من صباح غد, حيث سيقف شبان على مداخل مدينتي رام الله والبيرة وهم يرتدون قمصانا عليها صورة مروان البرغوثي, وسيوزعون بيانات تندد بمحاكمته.

ودعا نادي الأسير الفلسطيني إلى إعلان يوم غد "يوم حداد واستنكار" بمناسبة الحكم الذي سيصدر في يوم يصادف عيد ميلاد البرغوثي الخامس والأربعين.

وذكرت زوجة البرغوثي أن اتحاد المحامين العرب اتصل بنقابة المحامين الفلسطينيين وأبلغها بأنه اتخذ قرارا بتوقف المحامين العرب عن العمل في كافة المحاكم العربية أثناء عقد المحكمة ولمدة ساعة، تعبيرا عن تضامنهم مع البرغوثي ورفضهم لمحاكمته أمام القضاء الإسرائيلي.

وقد اعتقلت قوات الاحتلال البرغوثي في أبريل/نيسان 2002 أثناء اجتياح رام الله بتهمة تزعمه كتائب شهداء الأقصى والتورط بصفته هذه في هجمات ضد إسرائيل. ولم يعترف أمين سر فتح طوال جلسات محاكمته بالتهم الموجهة إليه، وإنما أعلن أمام وسائل الإعلام أنه لا يعترف بشرعية المحاكمة أو قانونية اعتقاله لأنه نائب في المجلس التشريعي الفلسطيني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة