رئيس وزراء كوسوفو يمثل أمام المحكمة الدولية   
الأربعاء 28/1/1426 هـ - الموافق 9/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:17 (مكة المكرمة)، 8:17 (غرينتش)
هاراديني أكد براءته من التهم الموجهة إليه
سمير حسن–سراييفو
يتوجه رئيس وزراء كوسوفو راموش هاراديني اليوم الأربعاء إلى مدينة لاهاي الهولندية للمثول أمام محكمة جرائم الحرب الدولية، بعد تقديم استقالته من منصبه الثلاثاء عقب تسلمه رسميا لائحة الاتهام من المحكمة.
 
ويواجه هاراديني تهما بارتكاب جرائم حرب ضد الصرب وغيرهم من الأقليات العرقية في كوسوفو، عندما كان قائدا لجيش تحرير كوسوفو الذي قاد عمليات عسكرية ضد الجيش اليوغسلافي بهدف انفصال الإقليم عام 1998.
 
ورفعت قوات الأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي درجة الاستعداد الأمني تحسبا لردود فعل غاضبة من الألبان، وخاصة في قرية جولجاني غرب كوسوفو مسقط رأس هاراديني.
 
وحسب مصادر قوات كفور (الاسم المختصر لقوات حلف شمال الأطلسي التي يصل عددها إلى 20 ألف جندي) فقد انتشر 500 جندي بريطاني في بريشتينا عاصمة كوسوفو بالإضافة إلى 600 جندي ألماني إضافي وصلوا إلى كوسوفو الأسبوع الماضي، وذلك حتى لا تتكرر أحداث العنف التي وقعت بين الصرب والألبان في مارس/آذار من العام الماضي وأسفرت عن مقتل 19 شخصا.
 
وقد أكد هاراديني لألبان كوسوفو أنه بريء، ودعاهم إلى الحفاظ على السلام والعمل على تهيئة كوسوفو حتى يحصل على استقلاله.
 
ويخلف هاراديني في منصب رئيس الوزراء أجيم صالحي من الاتحاد الديمقراطي لكوسوفو الذي شكل ائتلافا في ديسمبر/كانون الأول الماضي مع حزب التحالف من أجل مستقبل كوسوفو الذي يتزعمه هاراديني.
 
ألبان يتظاهرون ضد محاكمة قادة جيش تحرير كوسوفو (الفرنسية-أرشيف)
السيرة الذاتية

وقد لجأ راموش هاراديني إلى سويسرا بعد مظاهرة الألبان الشهيرة عام 1989 احتجاجا على قرار الرئيس السابق سلوبودان ميلوسوفيتش إلغاء الحكم الذاتي الذي كان إقليم كوسوفو يتمتع به وفق دستور 1974.
 
وفي سويسرا انضم إلى الحركة الشعبية لكوسوفو التي منها انبثق جيش تحرير كوسوفو، وعاد إلى كوسوفو أواسط عام 1997 حيث قاد جيش التحرير.
 
وتطالب السلطات الصربية بالقبض عليه لاتهامه بقتل 20 صربيا وتعذيب وخطف مئات آخرين من قريته جولجاني عام 1998.
 
وبعد نزع سلاح جيش التحرير وتشكيل فيلق الدفاع المدني من جنوده المسرحين تولى هاراديني نائب قائد هذا الفيلق ثم قائده عام 2000, وفي نفس العام أسس حزبه السياسي "التحالف من أجل مستقبل كوسوفو" وانتخب رئيسا له.
 
راموش هاراديني (35 عاما) له كتاب بعنوان "قصص في الحرب والحرية" يشرح فيه تفاصيل تأسيس جيش تحرير كوسوفو والصراع مع الجيش اليوغسلافي.
ــــــــــ
مراسل الجزيرة
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة