الهجرة المصدر الأول لقلق الأوروبيين   
السبت 16/10/1436 هـ - الموافق 1/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:05 (مكة المكرمة)، 19:05 (غرينتش)

أظهر استطلاع نشرت نتائجه المفوضية الأوروبية، أن موضوع الهجرة غير النظامية احتل المرتبة الأولى في أسباب قلق الأوروبيين، متقدما على الأزمة الاقتصادية والبطالة.

وبحسب استطلاع للرأي أجري في أواخر مايو/أيار الماضي في دول الاتحاد الأوروبي والبلدان المرشحة للانضمام إليه، ونشرت نتائجه الجمعة، فقد اعتبر 38% من المشاركين في الاستطلاع أن الهجرة غير النظامية تشكل مصدر القلق الأول للأوروبيين، متقدمة على القلق من الوضع الاقتصادي (27%) والبطالة (24%).

وفي استطلاع سابق أجري في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، شكل الوضع الاقتصادي والحصول على فرص العمل والعجز العام؛ القلق الأكبر للمواطنين الأوروبيين، وكان موضوع الهجرة حينها يحتل المرتبة الرابعة.

وشكل موضوع الهجرة غير النظامية قلقا كبيرا في عشرين دولة في الاتحاد الأوروبي، مع نسبة قياسية من 65% في مالطا، و55% في ألمانيا.

وفي إيطاليا -التي يتدفق إليها عشرات الآلاف من المهاجرين- شكلت الهجرة مصدر القلق الرئيس بنسبة 43%، وكذلك في فرنسا شكلت الهجرة مصدر قلق لـ34% من المشاركين في الاستطلاع.

ويعد استطلاع :يوروبارومتر" الثاني الذي يجري على مستوى دول الاتحاد الأوروبي، ويستند إلى اتصالات فردية شارك فيها 31 ألف شخص.

الهجرة غير النظامية تقدمت على الوضع الاقتصادي والبطالة كمصدر قلق للأوروبيين (الجزيرة)

ألمانيا وبريطانيا
وفي السياق ذاته، استقبلت ألمانيا أكثر من ثلاثمئة ألف طالب لجوء منذ مطلع العام الحالي، وكان المكتب الفدرالي للمهاجرين واللاجئين توقع وصول 450 ألف طالب لجوء هذا العام، إلا أنه عاد ورفع توقعاته إلى نصف مليون، وهو رقم قياسي لم تشهد البلاد له مثيلا.

وفي الأثناء، قدم رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون -خلال اجتماع للجنة الاستجابة للطوارئ التابعة لحكومته والتي تعرف باسم "كوبرا"- خططا لمساعدة فرنسا على التصدي لمحاولات المهاجرين المتزايدة دخول بريطانيا بطريقة غير نظامية عبر القناة الإنجليزية.

واعتبر كاميرون أنها "ستكون قضية صعبة هذا الصيف"، وقال إنه سيتم استخدام أراض حكومية لاستيعاب الشاحنات المكدسة بالمهاجرين على الجانب البريطاني من القناة.

وقالت شركة يوروتانيل التي تدير رحلات نقل الشحنات والركاب عبر القناة الإنجليزية، إن أعداد المهاجرين ارتفعت من نحو ستمئة إلى نحو خمسة آلاف، وإنها تكافح للتعامل معهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة