موسيفيني يرشح نفسه رسميا للانتخابات الرئاسية بأوغندا   
الجمعة 1426/11/16 هـ - الموافق 16/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:46 (مكة المكرمة)، 21:46 (غرينتش)
موسيفيني متهم من معارضة أوغندا بعرقلة ترشيح زعيمها(رويترز-أرشيف)
قرر حزب الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني ترشيحه رسميا لخوض الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها العام القادم وسط اتهامات المعارضة له بإعاقتها بعد اعتقال السلطات مرشحها الرئيسي.
 
وأعلن رئيس اللجنة الانتخابية المستقلة بادرو كيجاندو عن ترشيح موسيفيني حسب اللوائح الانتخابية، واصفا تلك الخطوة بأنها "لحظة ذهبية".
 
ويقول منتقدو الرئيس موسيفيني إنه زور الانتخابات البرلمانية في وقت سابق من هذا العام لإلغاء قوانين كانت ستحظر عليه إعادة انتخابيه مرة أخرى.

وكان زعيم المعارضة كيزا بيسيغيه مثل في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أمام المحكمة بتهمة الإرهاب وحيازة أسلحة غير قانونية, حيث من المقرر أن تعقد جلسة ثانية له يوم 19 ديسمير/كانون الأول الجاري.
 
وقال المدعي العام لوتشين تيباروها إن بيسيغيه سيحرم من خوض الانتخابات القادمة في حال إدانته بالتهم الموجهة إليه.

ورفض موسيفيني بشدة الانتقادات الدولية لبلاده على خلفية المحاكمة، واعتبر ذلك تحيزا للمعارضة، مشيرا إلى أن زعامة المعارضة لا تعني أن بيسيغيه فوق القانون.
 
يشار إلى أن بيسيغيه -الذي كان طبيبا لموسيفيني- من أبرز المرشحين لمنافسته بقوة في انتخابات الرئاسة إثر عودته إلى أوغندا قبل شهرين بعد أربعة أعوام قضاها في المنفى على أمل النضال ضد ما يسميه دكتاتورية الرئيس موسيفيني.
 
واعتلى موسيفيني (62 عاما) السلطة عام 1986 في انقلاب عسكري ويواجه تمردا في شمال البلاد منذ عدة سنوات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة