قلق أميركي لاحتمال تزايد التوتر بين الهند وباكستان   
الثلاثاء 21/7/1422 هـ - الموافق 9/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كولن باول
قال مسؤولون أميركيون إن بعض أعضاء إدارة الرئيس جورج بوش ينتابهم القلق من أن تتخذ الهند خطوات من شأنها إثارة صراع مع باكستان في حين يركز العالم على الحملة الأميركية على أفغانستان لمكافحة ما يسمى بالإرهاب.

وقال المسؤولون إن ذلك كان أحد أسباب الزيارة التي سيقوم بها وزير الخارجية الأميركي كولن بأول إلى الهند وباكستان والتي من المتوقع أن تتم في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

وقال مسؤول آخر دون أن يدلي بتفاصيل إن هناك قلقا حقيقيا من أن الهنود قد يفعلون شيئا بعد أن استبعدوا من الساحة في وقت يعتقدون فيه أن واشنطن تغدق على باكستان وتقربها منها. وقال إنه خلال محادثات باول مع الهنود والباكستانيين سيحاول تهدئة مشاعر الجانبين وإقناعهما بأهمية أن لا يستغل أحدهما الظروف الراهنة.

وفي سياق متصل قال رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي للرئيس الباكستاني برويز مشرف إن حكومته لم تتحرك ضد المسؤولين عن ما أسماها بالعمليات الإرهابية في إقليم كشمير المتنازع عليه. ونسب مساعد فاجبايي إليه قوله خلال اتصال هاتفي نادر مع مشرف استمر 15 دقيقة إن مرتكبي هذه الأعمال في جامو وكشمير يتخذون من باكستان قاعدة لهم وحكومتها لم تفعل شيئا للقبض عليهم.

وقال مسؤولون إن مشرف دعا لأن يكون هناك تعاون بين البلدين في المعركة الدولية ضد ما يسمى بالإرهاب وتقليل التوتر في المنطقة. يشار إلى أن الهند وباكستان أيدتا التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد ما يسمى الإرهاب.

عودة إلى الصفحة الرئيسية لحرب الإرهاب

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة