تقرير يكشف انتهاكات في غوانتانامو   
الخميس 1427/12/15 هـ - الموافق 4/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:47 (مكة المكرمة)، 21:47 (غرينتش)

واشنطن أصرت على المحاكمات العسكرية الخاصة في غوانتانامو(الفرنسية-أرشيف)

أفاد موظفون في مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (FBI) بأنهم سجلوا أكثر من 20 حادثا مرتبطا بسوء معاملة العسكريين والمتعاقدين الأميركيين للمعتقلين في غوانتانامو.

وكشفت وثيقة سلمت للاتحاد الأميركي للحقوق المدنية، بعض التصرفات الشائنة لحراس وهم ينتهكون حقوق المعتقلين. غير أن متحدثا باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قال إن الحوداث المسجلة في تقرير FBI ليست جديدة.

ومن جهته قال رئيس اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ باتريك ليهي من الحزب الديمقراطي إن التحقيق في هذه المسألة ستكون له أولوية خلال الدورة الجديدة للكونغرس ذي الأغلبية الديمقراطية والتي تبدأ غدا الخميس.

ومن المتوقع أن تكون هذه المسألة ضمن نقاط الخلاف بين الكونغرس والرئاسة خلال العامين المتبقيين من رئاسة جورج بوش. فرغم الانتقادات الدولية والحقوقية تمضي الإدارة الأميركية قدما في إجراءات تشكيل لجان عسكرية خاصة لمحاكمة معتقلي غوانتانامو بعد تمرير الكونغرس في سبتمبر/أيلول الماضي قانونا يسمح بذلك بفضل الأغلبية التي كان يتمتع بها الجمهوريون.

وقرر البنتاغون بناء مجمع محاكم خاص في القاعدة العسكرية بغوانتانامو يتكلف نحو 125 مليون دولار يتضمن ثلاث قاعات للمحاكمة ومطاعم وغرف استقبال. وتشمل المجموعة الأولى من المتهمين نحو 80 معتقلا من بين زهاء أربعمائة محتجز هناك منذ سنوات بينهم مصور الجزيرة سامي الحاج.

ومن المتوقع أن تبدأ أولى المحاكمات الشهر الجاري بعد موافقة وزير الدفاع روبرت غيتس على الإجراءات التمهيدية. وترفض واشنطن منح المعتقلين وضع أسرى الحرب.

وكشفت التقارير الحقوقية وإفادات المفرج عنهم ما يعترضون له من وسائل تعذيب خلال التحقيقات إضافة لأساليب المعاملة القاسية وظروف الاحتجاز المأساوية ما دفع بعضهم للإقدام على الانتحار.

استياء أستراليا
وقد انتقدت المدعية العامة العسكرية في الجيش الأسترالي لين ماكديد المعاملة التي يلقاها ديفد هيكس الأسترالي الوحيد المحتجز في غوانتانامو، ووصفتها بأنها "بغيضة".

وانتقدت ماكديد تأخير محاكمة هيكس وهو مسلم معتقل منذ أكثر من خمس سنوات بعد توقيفه في أفغانستان أواخر عام 2001 بتهمة القتال إلى جانب طالبان وتنظيم القاعدة.

وقالت في تصريحات صحفية "لا يهم ما فعل أو ما يشتبه في أنه فعل، أعتقد أن من حقه الحصول على محاكمة عادلة، وأن يبدأ الإجراء بأسرع وقت ممكن". وكانت الحكومة الأسترالية رفضت حتى الآن التقدم بطلب لتسلم المعتقل مثلما فعلت الحكومة البريطانية مع مواطنيها.

وقد أكد رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد -في تصريحات الأحد الماضي- أنه أبلغ الرئيس الأميركي جورج بوش استياءه من تأخر محاكمة هيكس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة