حمزة بيريز..تعريف فريد للإسلام   
الجمعة 9/8/1430 هـ - الموافق 31/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:42 (مكة المكرمة)، 14:42 (غرينتش)


تمثل تجربة مغني الهيب الهوب الأميركي حمزة بيريز الذي اعتنق الإسلام أحد الملامح الجديدة والبارزة لحضور الإسلام في الولايات المتحدة وتحسين صورة المسلمين هناك.

وبثت قناة بي بي إس (BPS) العامة بالولايات المتحدة في الآونة الأخيرة فيلما وثائقيا عن حمزة بيريز المنحدر من أصول لاتينية والذي انتقل من عالم المخدرات إلى عمل الخير وتقديم النصح للسجناء.

ورصد مراسل الجزيرة في الولايات المتحدة محمد العلمي بعض جوانب تجربة حمزة بيريز من خلال زيارته في مدينة نيويورك وبالضبط في المسجد الذي أسسه مالكوم إكس في حي هارليم الشهير.

وفي تصريح للجزيرة شبه إمام المسجد طالب عبد الرشيد نجوم الهيب الهوب الذين اجتمعوا بالمسجد بـ"شعراء الدعوة الأوائل" وقال "إن جيل الهيب هوب في أميركا يلعب دورا ذا أهمية قصوى في الدعوة بين الشبان"

وبدوره قال حمزة بيريز إن الإسلام في الولايات المتحدة ارتبط بالعرب رغم أنهم لا يشكلون سوى 15% من مسلمي الولايات المتحدة، ولاحظ أن المسلمين يكتفون بردود الأفعال ويتركون للآخرين مهمة تحديد هويتهم.

وقال مراسل الجزيرة إن الفيلم الوثائقي عن حمزة بيريز وحفلات الهيب هوب ونشاطات بيريز في المدارس والسجون لإبراز مساوئ المخدرات تقدم تعريفا غير مسبوق للإسلام في أميركا ينسف كل الصور النمطية المستهلكة.

وبدورها قالت جينفير تايلور مخرجة الفيلم إنها اكتشفت أنه عند تقسيم المسلمين إلى متطرفين ومعتدلين فإن ذلك ينزع عنهم إنسانيتهم لأن ذلك التقسيم لا يعكس تنوع وغنى مسلمي أميركا الذين لا يتجاوز عددهم سبعة ملايين.

وخلص مراسل الجزيرة إلى أن تجربة حمزة تمثل محاولة لإقناع الأميركيين بأن الإسلام أصبح أحد المكونات الرئيسية للتجربة الأميركية نفسها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة