إنفلونزا الخنازير تصيب فيلة البحر   
الاثنين 10/7/1434 هـ - الموافق 20/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:23 (مكة المكرمة)، 11:23 (غرينتش)
هذه هي المرة الأولى التي يكتشف فيها هذا الفيروس لدى حيوانات بحرية (الأوروبية)

اكتشف باحثون سلالة فيروس "إتش1إن1" المسببة لإنفلونزا الخنازير عند البشر لدى فيلة البحر قبالة سواحل كاليفورنيا الوسطى، في سابقة هي الأولى من نوعها. ويعتقد أن الفيلة التقطت الفيروس من نفايات البراز التي تلقيها سفن الشحن في البحر أو من الطيور البحرية.

وعثر فريق بحثي من جامعة كاليفورنيا على فيروس "إتش1إن1" لدى فيلة البحر، وهذه هي المرة الأولى التي يكتشف فيها هذا الفيروس لدى حيوانات بحرية.

وقال العلماء إنه يبدو أن هذه الفيلة البحرية التقطت الفيروس وهي في البحر، لكن ما زال من غير الواضح كيفية حصول ذلك.

وأشارت الباحثة ترايسي غولدستاين إلى أن العلماء كانوا يتوقعون العثور على فيروسات مسببة للإنفلونزا توجد عادة لدى الثدييات البحرية، لكنهم لم يتوقعوا العثور على "إتش1إن1".

وقالت إن فيلة البحر كانت في البر بداية عام 2010 ولم تظهر إصابتها بالفيروس قبل ذهابها إلى البحر، ولكن لدى عودتها ربيع عام 2010 ظهرت عليها أعراض المرض.

ويتوقع العلماء أن تكون هذه الفيلة قد تعرضت للفيروس بسبب البراز الذي تلقيه سفن الشحن التي تمر بالمنطقة، أو بسبب احتكاكها مع طيور بحرية يظن بأنها تحمل فيروسات الأنفلونزا، وتوصف هذه الطيور أيضا بأنها "خزان" للفيروس.

وخلال السنوات الماضية تم تسجيل عدة حالات انتقال لفيروس إنفلونزا الخنازير للبشر، وتشمل أعراضه الحمى والسعال والإعياء وآلام العضلات، وفي بعض الحالات قد يؤدي إلى الوفاة.

وفي عام 2009 أعلنت منظمة الصحة العالمية إنفلونزا الخنازير وباء عالميا بعد تسببه بوفاة العشرات. وتمت صناعة لقاح للفيروس تلقاه الملايين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة