الادعاء الإسباني يطالب بسجن مشتبهي القاعدة 222 ألف عام   
الثلاثاء 7/1/1426 هـ - الموافق 15/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:55 (مكة المكرمة)، 10:55 (غرينتش)
الأمن الإسباني يعتقل مشتبها في انتمائه لجماعة إسلامية (رويترز-أرشيف)
طالب ممثلون للادعاء الإسباني بإصدار أحكام بالسجن مدة 222 ألف عام وفرض غرامات قدرها 1.17 مليار دولار على ثلاثة مشتبه فيهم متهمين بالمساعدة في هجمات الحادي عشر سبتمبر/ أيلول 2001 على الولايات المتحدة. 

ويشتبه المحققون في أن الزعيم المفترض للخلية عماد الدين بركات (42 عاما) السوري المولد المعروف بأبي الدحداح، قام بتمويل وتنظيم متشددين مسلمين في إسبانيا.
 
كما يتهمه الادعاء مع اثنين آخرين هما المغربي إدريس شلبي (33 عاما) والسوري غصوب أبراش غليون (14 عاما) بمساعدة منفذي هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول أثناء استعداداتهم للهجمات على نيويورك وواشنطن.
 
وتتوافق مدد السجن مع الاتهامات الموجهة ومنها ارتكاب 2973 جريمة قتل لمن لقوا حتفهم في هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول، لكن القانون الإسباني يقصر أحكام السجن على مدة 40 عاما كحد أقصى.
 
وتأتي هذه العقوبات ضمن أحكام بالسجن يصل مجملها إلى 230 ألف عام يسعى ممثلو الادعاء لاستصدارها ضد 24 مشتبها فيه معتقلين بتهمة الانتماء إلى وحدة تابعة لتنظيم القاعدة في إسبانيا وذلك وفق ما أظهرته مستندات قضائية قدمت يوم أمس الاثنين.

وكان من المقرر بدء المحاكمة هذا الشهر لكنها تأجلت لأجل غير مسمى لتراكم القضايا بالمحكمة العليا.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة