حالة شارون حرجة لكنها مستقرة بعد تخفيف التخدير   
الثلاثاء 1426/12/11 هـ - الموافق 10/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:52 (مكة المكرمة)، 9:52 (غرينتش)

أطباء شارون لم يشيروا إلى احتمال تعرضه للشلل الجزئي (الفرنسية)

لا يزال الوضع الصحي لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون غامضا في ظل عدم تمكن الأطباء حتى الآن من معرفة حجم الضرر الذي خلفه النزيف الدموي الحاد في دماغه والذي أدخل المستشفى على إثره.

ومع استمرارهم اليوم بما بدؤوه أمس بمحاولة إفاقته من الغيبوبة الطبية التي أدخل فيها منذ نقله لمستشفى هداسا في القدس الأربعاء الماضي، فإن الأطباء أكدوا اليوم أن حالة شارون لا تزال حرجة، بيد أنها مستقرة.

وأوضح المتحدث باسم مستشفى هداسا رون كرومر أن الأطباء يحاولون إخراج شارون تدريجيا من غيبوبته مع تأكيدهم أنهم لا يستطيعون تقييم الأضرار التي لحقت بالمخ قبل بضعة أيام.


شارون يتنفس
وبعد أن أخضع رئيس الوزراء الإسرائيلي لثلاث عمليات جراحية وأدخل في غيبوبة اصطناعية، قال أطباؤه أمس إنه يتنفس تلقائيا رغم إبقائهم له موصولا بأجهزة التنفس الاصطناعي، كما أنه يتفاعل بشكل جيد مع الألم.

وفي هذا السياق ركزت الصحف الإسرائيلية صباح اليوم على احتمال إصابة شارون بشلل جزئي في الجانب الأيسر من جسمه لاسيما وأن النزيف الدموي كان في الجهة اليمنى من الدماغ.

وكان مدير مستشفى هداسا شلومو مور يوسف قال أمس إن شارون حرك ذارعه وساقه اليمنى حركة طفيفة وتنفس تلقائيا بعد إفاقته تدريجيا من الغيبوبة القسرية التي وضعه فيها الأطباء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة