الكلاب والقطط مفيدة لصحة الأطفال   
الخميس 23/8/1433 هـ - الموافق 12/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 11:23 (مكة المكرمة)، 8:23 (غرينتش)
الكلاب الأليفة أسرع في تعلم السلوكيات الجيدة داخل المنزل (الأوروبية)
أفادت دراسة جديدة بأن الأطفال الرضع الذين ينشؤون مع الكلاب والقطط الأليفة (وخاصة الكلاب) يميلون لأن يكونوا أكثر عافية من أقرانهم الذين ليست لديهم حيوانات أليفة.

وكانت الدراسة -التي نُشرت في بداية هذا الأسبوع في مجلة طب الأطفال- قد تقصت 397 طفلا في شرق ووسط فنلندا طوال عامهم الأول من عمرهم، وطلبت من الآباء تدوين ملاحظات يومية عن كل من احتكاكات الأطفال بأصدقائهم من الحيوانات ذوات الفرو وصحتهم. كما قام الآباء أيضا بملء استبيان بعد بلوغ الأطفال السنة الأولى. وكان الرأي أن الكلاب كانت رائعة، وكذلك القطط.

وبطريقة أكثر تخصيصا وجد الباحثون أن الأطفال الذين لديهم كلاب داخل المنزل كانوا المجموعة المرشحة بشكل أقل لتسجيل أنواع مختلفة من الأمراض، أو استخدام أدوية المضادات الحيوية، وكانت المجموعة التي مكثت أكبر نسبة من الوقت في الفئة "المتمتعة بالصحة". وكان الاحتكاك بالقطط المنزلية مفيدا أيضا، لكن الأطفال الذين لديهم كلاب كانوا أكثر المستفيدين صحيا.

وأشارت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور إلى أن العلماء لا يعرفون على وجه التحديد سبب كون هذه الحيوانات لديها هذه الفائدة الكبيرة. لكنهم يفسرون ذلك بأن حالة الخوف العامة المتعلقة بالكلاب مفيدة بالفعل. وهذا صحيح -كما يقول الخبراء- لأن فرو ولعاب الكلب بل وحتى الوسخ الذي على مخلبه كلها أمور تثير الهلع. والكلاب أسرع من القطط في تعلم بعض السلوكيات الجيدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة