أزمة بحر جنوب الصين تخيم على قمتين إقليميتين   
الثلاثاء 5/2/1437 هـ - الموافق 17/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:49 (مكة المكرمة)، 9:49 (غرينتش)

أكدت بكين أنها تلتزم بضبط النفس في بحر جنوب الصين المتنازع عليه، وذلك قبيل قمتين إقليميتين يتوقع أن يخيم هذا النزاع على محادثاتهما.

وقال ليو تشن مين نائب وزير الخارجية الصيني إن بكين لم تقدم على السيطرة على جزر تحتلها دول أخرى رغم قدرتها على القيام بذلك، وفق تعبيره.

وأضاف ليو أن بلاده كانت "ضحية حقيقية لأن لديها في أرخبيل سبراتلي عشرات الجزر المحتلة بشكل غير قانوني من قبل دول ثلاث"، دون أن يسميها.

وأضاف المسؤول الصيني في مؤتمر صحفي عقده بالعاصمة بكين، أن الحكومة الصينية لديها الحق والقدرة على استعادة الجزر والشعاب المرجانية، "لكننا لا نفعل ذلك وحافظنا على ضبط النفس بهدف الحفاظ على السلام والاستقرار في بحر جنوب الصين".

وبينما تطالب بكين بالسيادة على معظم بحر جنوب الصين، تطالب فيتنام والفلبين وماليزيا وتايوان وبروناي بالسيادة على أجزاء من البحر الذي تمر منه تجارة دولية بقيمة خمسة تريليونات دولار سنويا.

ومن المتوقع أن تهيمن التوترات بشأن بحر جنوب الصين على قمة شرق آسيا (آسيان) التي تعقد في وقت لاحق هذا الأسبوع بماليزيا. كما ستطرح هذه القضية في قمة رابطة التعاون الاقتصادي في آسيا والمحيط الهادي (آبيك) التي تعقد في الفلبين اليومين المقبلين.

وعادة ما يخصص اجتماع رابطة آبيك التي تضم 21 دولة تشكل 75% من الاقتصاد العالمي، لمناقشة المسائل المتعلقة بالتبادل الحر في المنطقة.

وسيحضر الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي وصل إلى مانيلا اليوم الثلاثاء القمتين، في حين يحضر الرئيس الصيني شي جين بينغ قمة آبيك وينوب عنه في قمة آسيا رئيس وزرائه لي كه شيانغ.

يشار إلى أن العلاقات بين الولايات المتحدة والصين تشهد توترا بسبب الاعتراض الأميركي على المطالب الصينية في النزاع البحري، حيث أرسلت واشنطن في الفترة الأخيرة إحدى مدمراتها وقاذفات "بي52" إلى مقربة من هذه الجزر المتنازع عليها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة