الدُّوري يفلت من ملاحقة الجيش العراقي في تكريت   
الأحد 1428/11/30 هـ - الموافق 9/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:26 (مكة المكرمة)، 21:26 (غرينتش)

عزت إبراهيم أفلت حتى الآن من قبضة الجيش العراقي (رويترز- أرشيف)
قال مسؤول عراقي إن عزت إبراهيم الدوري النائب السابق للرئيس العراقي نجح في الإفلات من ملاحقة الجيش العراقي له في تكريت بشمال العراق.

وقال عبد الله جبارة نائب محافظ صلاح الدين إن "قوة من الشرطة وعناصر الإسناد في تكريت داهمت قرية السادة النعيم مساء الخميس بناء على معلومات استخبارية تؤكد اختباء عزة الدوري في أحد منازل القرية".

وأوضح أن "القوة لم تعثر على الدوري لكنها ضبطت وثائق ومذكرات مهمة تؤكد علاقته بالتنظيمات المسلحة في المحافظات الشمالية".

وأشار جبارة إلى أن "الوثائق هي مذكرات أرسلها قادة التنظيمات إلى الدوري وتحمل تواريخ حديثة وتتضمن معلومات عن الفصائل وتشكيلاتها وطريقة عملها المسلح في المحافظات الشمالية".

وأكد نائب المحافظ أن القوة عثرت أيضا على النسخة الأصلية لما أسمته مخطط الهجوم على سجن بادوش قرب الموصل في مارس/آذار الماضي.

يذكر أن مسؤولا أمنيا في الموصل أكد مطلع مارس/آذار الماضي فرار نحو 150 معتقلا بينهم عرب وأجانب من سجن بادوش شمال غرب الموصل بعد أن هاجمه مسلحون.

وكان الدوري نائب رئيس مجلس قيادة الثورة الذراع اليمنى للرئيس الراحل صدام حسين.

وأعلن الجيش الأميركي في نوفمبر/تشرين الثاني 2005 تقديم مكافأة قيمتها عشرة ملايين دولار لمن يعطي معلومات تؤدي إلى اعتقال الرجل الثاني في النظام السابق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة