باحث صيني: السيطرة على المبيدات تقلل نسبة الانتحار   
الأربعاء 1422/8/14 هـ - الموافق 31/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دعا أحد كبار الباحثين الصينيين الحكومة إلى السيطرة على استخدام مبيدات الآفات الزراعية من أجل تقليل معدلات الانتحار إلى النصف بين النساء الريفيات المصابات باليأس جراء التقاليد الاجتماعية الصارمة ونظرة التمييز بين النساء والرجال.

وقالت وكالة أنباء الصين "شينخوا" التي أوردت ملاحظات خبير الانتحار زاي شوتاو إن الأرقام الرسمية التي صدرت الأسبوع الحالي أظهرت أن 250 ألف صيني ينتحرون كل عام.

وأضافت الوكالة أن معدل الانتحار بلغ 22 شخصا بين كل مئة ألف، وهو ما يزيد عن معدلات الانتحار في الدول الغربية الغنية مثل الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا. غير أن هذا المعدل يبقى أقل من دول أخرى مثل المجر ولتوانيا التي يتراوح معدل الانتحار فيها ما بين 40 و50 شخصا في كل مئة ألف. وكذلك في اليابان التي تشهد معدل انتحار عاليا، إذ انتحر في العام الماضي 36 رجلا و14 امرأة من بين كل 100 ألف.

ونسبت شينخوا للبروفيسور شوتاو قوله إن معدل الانتحار في الصين يمكن تقليله لأن النساء الريفيات هن على الأرجح غالبية من يقدمن على الانتحار بسبب الأعمال الشاقة التي يقمن بها، ويستخدمن في الغالب مبيدات الآفات الزراعية لقتل أنفسهن. وقال شوتاو "إذا تمت السيطرة بحزم على مبيدات الآفات السامة فسيقل معدل الانتحار إلى النصف في جميع أنحاء البلاد". ويعاني 30 مليون صيني ممن هم تحت سن الـ17 من مشاكل نفسية وسلوكية.

وأطلقت الصين خطة تمتد لعشر سنين لتحسين خدمات الصحة النفسية مع التركيز بشكل خاص على نساء الأرياف. ويعتقد أن 10% من سكان الصين البالغ عددهم 1.3 مليار نسمة يعيشون بأقل من دولار واحد يوميا, وهو ما يمثل معيار البنك الدولي للفقر الشديد. وتمثل النساء الريفيات القسم الأكبر من الفقراء في البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة